مياه سائلة على كوكب المريخ

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 10:29 مساءً
مياه سائلة على كوكب المريخ

واشنطن: قال باحثان من وكالة ناسا في مؤتمر صحافي الاثنين، ان المياه موجودة تحت سطح كوكب المريخ المتجمد، وبين الباحثان، الفري ماكوين، من جامعة اريزونا في توكسون والباحث اوجها لوجيندرا من معهد جورجيا للتكنولوجيا في اطلنطا، انه تم اكتشاف مياه مالحة متدفقة ودرجة حرارتها اعلى من درجة حرارة كوكب المريخ، في حين أن مياه هذا الكوكب تتدفق تحت الحفر”، مشيران في هذا السياق أن “هذا الاكتشاف يزيد من فرص التوصل الى فرص للعثور على حياة على هذا الكوكب”.

ومنذ سنوات، عرف عن كوكب المريخ وجود ثلوج على سطحه الأحمر بالإضافة إلى اكتشاف ندوب طبوغرافية تحمل بصمات تدفق الماء، ولكن البحث الأخير يمنح أدلة دامغة على وجود مستمر لتدفق الماء على المريخ.

وأضاف الباحثان أن “التيارات المائية تترك بقعا داكنة في عدة مناطق في كوكب المريخ وعلى مساحة مئات الأمتار، فعندما تتدفق المياه فإن أشهر فصل الصيف تجعلها تتبخر وتجف مع اقتراب فصل الخريف”.

وأكدا في المؤتمر الصحافي أن “اليوم يجد تدفق للمياه على سطح المريخ، ولذلك نحن نعتقد أن هنالك بيئة مناسبة للعيش أو تكوين الحياة في كوكب المريخ”.

ووفق الباحثين، فإن “العينات التي أخذت من كوكب المريخ تظهر بوضوح وجود تدفق للمياه ووجود وديان، وصخور تجري من تحتها مياه ذات درجة حرارة مرتفعة”.

وقال جون غرونسفيلد المدير المساعد للناسا في مؤتمر صحافي “يشكل ذلك تقدما مهما يبدو انه يؤكد ان مياها مالحة على شكل جداول تتدفق اليوم على سطح المريخ”.

وقد تم التوصل الى هذه النتائج بفضل صور وفرتها عمليات رصد لمسبار تابع للناسا وهي “تدعم بقوة فرضية” وجود ماء سائل على المريخ خلال الفترة الراهنة على ما استنتج باحثون فرنسيون واميركيون نشرت اعمالهم مجلة “نيتشر” البريطانية.

وطرح العلماء منذ فترة طويلة فرضية ان تكون هذه الاثار الموسمية لعمليات سيلان على اراض منحدرة ناجمة عن مياه عالية الملوحة او ما يعرف بالاجاج.

وهذه الخطوط التي يمتد بعضها على مئات الامتار وعرضها على خمسة امتار تظهر فقط في مواسم الحر وتتوسع ومن ثم تختفي مع تدني الحرارة.

وكان العلماء قد عجزوا حتى الان عن دعم فرضية ان تكون عمليات السيلان الموسمية هذه ناجمة عن سيلان مياه مالحة.

واوضح جون غرونسفيلد وهو رائد فضاء سابق “لطالما كان استكشافنا للمريخ يرتكز على البحث عن المياه في اطار سعينا الى اكتشاف شكل من اشكال الحياة في الكون وبات لدينا الان مؤشرات علمية مقنعة تؤكد ما كنا نشتبه به”.

وجدير بالذكر أن مسبار كريوسيتي هبط على سطح المريخ عام 2012 ووصل الى جبل شارب “ايولس”، وتتركز مهمته على دراسة الحفرة غيل الناتجة عن اصطدام كوكب المريخ بكويكب، حسب اعتقاد العلماء.

ايلاف

رابط مختصر