“غضنفر آبادي” لم يدخل السعودية باسمه الحقيقي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 10:45 مساءً
“غضنفر آبادي” لم يدخل السعودية باسمه الحقيقي

إيلاف – متابعة: تضاربت الأنباء حول اختفاء سفير إيران السابق في لبنان “غضنفر آبادي”، بعد حديث عن اختفائه ضمن المفقودين بحادثة تدافع منى، بينما قالت أخبار أخرى إنه أصيب بجروح خفيفة.

ونقل موقع العربية.نت عن مصادر سعودية، أن اسم السفير الإيراني لم يسجل على منافذ المملكة العربية السعودية، ضمن القادمين الى موسم الحج، وليس ضمن قوائم الحجاج كذلك، وفي حال تأكد نبأ تواجده بين الحجاج، فسيكون دخل السعودية بطريقة غير معروفة، ولم يتم ختم جوازه وفقًا لهويته الحقيقية المعروفة.

وأكد مسؤولون في إيران وذوو السفير “غضنفر آبادي”، انه رافق حملة الحجاج في الموسم الحالي. وفي وقت، قال مرتضى آبادي شقيق السفير الايراني، في تصريح صحافي “منذ مساء الخميس نبحث عنه إلا أننا لم نصل إلى نتيجة”. وأضاف أن “الهاتف المحمول لشقيقي لم يرد على اتصالاتنا المتكررة منذ الحادث”، أفاد أمير موسوي، الخبير الاستراتيجي الايراني، أن “آبادي” أصيب في حادثة التدافع في منى، مشيراً إلى أن إصابته سطحية.

وأضاف موسوي “زوجة آبادي في طهران وشقيقه في مكة المكرمة أكدا أن السفير بخير ولا خوف على صحته”.

ولم تصدر وزارة الخارجية الايرانية أي تصريح رسمي حول هذه الأنباء وتضاربها، ومصير “غضنفر آبادي”، الذي عمل سفيرًا لايران لدى بيروت منذ عام 2010 وحتى عام 2014، وعرف بعلاقته الوثيقة مع حزب الله، ونجا في 2013 من تفجير انتحاري مزدوج طال السفارة الإيرانية في بيروت.

رابط مختصر