شبيه هندي لـ’هابل’ يحطم قيود الجاذبية الارضية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 11:01 مساءً
شبيه هندي لـ’هابل’ يحطم قيود الجاذبية الارضية

نيودلهي – أطلقت الهند الاثنين أول مرصد فضائي للأبحاث إلى جانب عدة أقمار صناعية أميركية وذلك في إطار جهود رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لتوسيع نطاق نفوذ بلاده في مجال صناعة الفضاء التنافسية التي يبلغ حجمها 300 مليار دولار.

وسيساعد المرصد الذي أطلق عليه اسم “أستروسات” علماء الهند في تكثيف جهود غزو الفضاء من خلال دراسة الأجرام الفلكية في الفضاء السحيق مع اجراء أبحاث مستفيضة للكتل النجمية في الكون.

وقال هارش فاردان وزير شؤون علوم الأرض بالهند في بيان “هذا الاطلاق… مهم في مجال العلوم الفلكية. نتطلع إلى أبحاث مستقبلية”.

وجاء اطلاق المرصد إلى جانب ستة أقمار صناعية أخرى في آن واحد، منها أربعة لحساب الولايات المتحدة، قبيل ساعات من اجتماع مقرر بين مودي والرئيس الأميركي باراك أوباما.

وينظر إلى “استروسات” باعتباره نموذجا مصغرا لتلسكوب هابل الفضائي التابع لادارة الطيران والفضاء الأميركية الذي أطلق عام 1990، وسيتمكن من رصد الأجرام الفلكية بالاستعانة بأطوال موجية متعددة لكن بدرجة دقة تفوق هابل وفقا لما أعلنه مايانك فاهيا من معهد تاتا للبحوث الاساسية بالهند.

وأمد “هابل” لحد الان الفلكيين بأوضح وأفضل رؤية للكون على الإطلاق بعد طول معاناتهم من المناضير الأرضية التي يقف في طريق وضوح رؤيتها الكثير من العوائق سواء جو الأرض المليء بالأتربة والغبار أم المؤثرات البصرية الخادعة لجو الأرض والتي تؤثر في دقة النتائج.

ويتمسك مودي ببرنامج الأبحاث الفضائية في بلاده وأشاد مرارا بجهود العلماء في هذا المجال بعد أن اختبر علماء هنود بنجاح المحرك الرئيسي في مركبة فضاء متجهة لكوكب المريخ وأجروا تصحيحا لمسارها نحو دخول مدار الكوكب الأحمر.

ودخلت المهمة منخفضة التكلفة البالغة 74 مليون دولار المجال المحيط بالمريخ لتصبح أول مهمة من نوعها تنجح في دخول مدار الكوكب الأحمر في اولى محاولاتها مما يعزز موقف الهند في سباق الفضاء على مستوى العالم.

وأطلقت الهند مركبة الفضاء “مانغاليان” في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي واحتضن مودي المشروع في مسعى لترسيخ أقدام الهند كلاعب رئيس في سوق تكنولوجيا الفضاء على الرغم من المنافسة القوية مع الصين المجاورة التي تملك منصات إطلاق أكبر.

ومن شأن نجاح المهام الفضائية الهندية أن يجعل البلاد رابع دولة بعد الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا تتمكن من الدوران حول المريخ أو الهبوط على سطحه.

وكانت هيئة الأبحاث الفضائية الهندية أطلقت في عام 2008، ما مجموعه 10 أقمار صناعية دفعة واحدة، من بينها القمر الصناعي الهندي “كارتوسات- 2 إيه”، ومجملا أطلق البلد الاسيوي حتى الآن 45 قمرا صناعيا أجنبيا إلى الفضاء نظير دفع رسوم.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر