الاعرجي: الإصلاحات أضرت بمصالح البعض ودفعتهم للتلويح بسحب التفويض من العبادي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 3:17 مساءً
الاعرجي: الإصلاحات أضرت بمصالح البعض ودفعتهم للتلويح بسحب التفويض من العبادي

أكد نائب رئيس الوزراء المستقيل بهاء الاعرجي، الاثنين، أن الإصلاحات “خطوة جريئة” وتنفيذها يتطلب وقفة حقيقة من جميع الشركاء السياسيين، فيما اعتبر أن تلويح البعض بسحب التفويض من رئيس الوزراء حيدر العبادي بسبب بطء الإصلاحات، ما هي إلا “شماعة واهية” نتيجة الضرر الذي وقع على المصالح الحزبية والشخصية للبعض.

وقال الاعرجي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “الإصلاحات التي تقدم بها رئيس الوزراء في التاسع من آب الماضي وبغض النظر عن بعض الملاحظات الدستورية والقانونية فيها إلا إنها مثلت خطوة جريئة وشجاعة صوب الاتجاه الصحيح”، مؤكداً أن “تنفيذها يتطلب وقفة حقيقة من جميع الشركاء السياسيين، لا كما نراه واقعاً في الوقت الحاضر”.

وأضاف الاعرجي، إن “الضرر الذي وقع على المصالح الحزبية والشخصية للبعض دفعهم للتصريح بأن الإصلاحات المُعلنة تمثل مخالفة دستورية وتحتاج إلى تشريع”، مبينا أن “البعض أخذ بالتلويح بسحب التفويض من رئيس الوزراء بسبب تباطؤه في تنفيذ الإصلاحات، وما تلك إلا شماعة واهية”.

وتساءل الاعرجي، “الم يكن الشركاء يعرفون ذلك عند التصويت على حُزمة الإصلاحات في مجلس النواب بالإجماع، أو إنهم لم يقفوا على المخالفات الدستورية في الحكومات السابقة”، مشيرا الى “أنهم لم يعترضوا على ذلك، كونها كانت تصب في صالحهم، أو على الأقل لم تنل منها”.

وشدد الاعرجي بالقول، “لا خيار لنا إلا التعاون جدياً لإيجاد آلياتٍ لتنفيذ هذه الإصلاحات وإعطاء الأولوية للإصلاحات المالية والاقتصادية، ودعم العبادي سياسياً بهدف تجاوز الأزمات التي يمر بها العراق”.

وكان نائب رئيس الوزراء المستقيل بهاء الاعرجي أعلن، الأحد (20 أيلول 2015)، الدعوات المطالبة بتغيير رئيس الوزراء حيدر العبادي “إجهاض للمشروع الإصلاحي وتدخل البلاد في نفق مظلم”، فيما أشار الى أن إعلان العبادي للإصلاحات هو بداية لمشروع إنقاذ يتطلب تعاون الجميع.

رابط مختصر