إيران تخسر مشروعها التوسعي مع قرب إنهاء انقلاب الحوثيين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 10:31 مساءً
إيران تخسر مشروعها التوسعي مع قرب إنهاء انقلاب الحوثيين

صنعاء ـ تعد خسارة إيران في اليمن فشلا لمشروعها التوسعي في المنطقة خاصة مع اقتراب إنهاء انقلاب الحوثيين وإعادة الشرعية إلى كافة المحافظات اليمنية عقب التقدم العسكري الكبير الذي تحققه المقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي في وسط البلاد.

وقال محمد العامري مستشار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إن ايران خسرت مشروعها التوسعي في المنطقة بأسرها وخسرت اليمن بأكمله، فطهران كانت تخطط منذ عقود على أن يكون اليمن في قبضتها ولكن بفضل عاصفة الحزم سقط الحلم الإيراني وتم وأد المخططات الخبيثة التي تحاك ضد الدولة اليمنية والمنطقة”.

وقال العامري إن الحكومة الشرعية عادت إلى اليمن مكتملة الأركان بفضل جهود قوات التحالف العربي موضحا بأن الحكومة اليمنية بدأت في الشروع ببناء الدولة والجيش وتنظيم المقاومة وإزالة الألغام والتركيز على الأعمال الإغاثية والإنسانية.

ويرى مراقبون أن خسارة الحوثيين للعديد من المحافظات في جنوب ووسط البلاد وظهور مؤشرات قوية من قوات التحالف العربي على اقتراب معركة الحسم في صنعاء تبرز مدى فشل إستراتيجية إيران في التوسع داخل المنطقة عبر حلفائها الساعين إلى إثارة الحروب الطائفية وخدمة أجندة طهران الفوضوية.

وأكد هؤلاء أن تدخل القوات العربية لاعادة الشرعية الى اليمن شكل ضربة قاصمة لإيران الساعية الى التغلغل داخل البلدان العربية عبر منظومة طائفية قائمة على اشعال نيران الاقتتال بين الشعوب.

وأكد العامري في تصريح لصحيفة “الرياض” السعودية أن ميليشيا الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح باتت أيامها معدودة وسيرى العالم نهايتهم وأن الحسم قادم لا محالة طالما أن الانقلابيين استمروا في وممارسة إرهابهم على الدولة والشعب اليمني، مشيرا بأن الهدف الذي أعلنه التحالف ورئيس الجمهورية هو تطهير العاصمة صنعاء وكل اليمن من مليشيات الانقلابيين وبسط سلطة الدولة على جميع أرجاء اليمن.

وقال متابعون للشأن اليمني أن نهاية الحوثيين بدت وشيكة مع سيطرة القوات الموالية لهادي على معظم المعابر الاستراتيجية في وسط اليمن والتي تفتح طريق صنعاء بسهولة تامة.

ولفت هؤلاء أن الجماعة الشيعية لن تقدر على الوقوف في وجه التحالف العربي خلال معركة صنعاء وبالتالي فان هزيمتها ستنهي النفوذ الايراني في اليمن.

في سياق المعارك الميدانية قال مصدر في المقاومة الشعبية بمحافظة مأرب، وسط اليمن، إن مسلحي المقاومة سيطروا، الإثنين، على أجزاء واسعة من تبة المصارية الاستراتيجية غربي مدينة مأرب.

وأضاف المصدر أن “المقاومة مسنودة بوحدات من الجيش الوطني الموالي للشرعية، وغطاء جوي من قوات التحالف العربي، نجحت في السيطرة على أجزاء واسعة من موقع تبة “المصارية” الاستراتيجية غربي مأرب، في طريقها لاستكمال السيطرة الكاملة على الموقع”.

وأشار المصدر إلى أن أهمية هذا الموقع الإستراتيجي، “تكمن في كونه يسيطر على خطوط الإمداد القادمة من منطقتي صرواح، وخولان، كما أنه يتحكم في منطقة الجفينة، التي تتواجد بها بعض جيوب الحوثيين”، لافتاً إلى أن “المعارك ما تزال محتدمة، والقصف المدفعي مستمر حتى ظهر اليوم، فيما تقوم طائرات الأباتشي التابعة للتحالف بتمشيط المنطقة”.

ومنذ أشهر تخوض المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش الموالي لهادي، معارك شرسة ضد مسلحي “لحوثي في المناطق الغربية والشمالية لمدينة مأرب، فيما أنشأ التحالف العربي والجيش الموالي لهادي، إضافة للمقاومة الشعبية، غرفة عمليات مشتركة في مأرب لإدارة المعركة ضد الحوثيين.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر