الرئيسية / أخبار العالم / أردوغان يخطط لحرمان الأكراد من حقهم الانتخابي خدمة لحزبه

أردوغان يخطط لحرمان الأكراد من حقهم الانتخابي خدمة لحزبه

TURKEY-ELECTION-ERDOGAN

أنقرة – يسعى حزب العدالة والتنمية بإيعاز من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حرمان غالبية الأكراد من ممارسة حقهم الانتخابي وذلك عبر تدارس إمكانية جمع الصناديق الانتخابية في المناطق ذات الأغلبية الكردية في مراكز معينة، بذريعة غياب الأمن وهو ما سيصعب عملية التنقل على العديد من المواطنين إلى مناطق بعيدة.

وجاء مقترح جمع الصناديق الانتخابية في مراكز معينة بناءً على الطلب المقدم من بعض المحافظين الموالين للرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم. وفي حالة موافقة اللجنة العليا للانتخابات على هذا المقترح سيكون نحو 400 ألف ناخب في 15 مدينة في الجنوب الشرقي من البلاد مهددين بعدم التمكن من التصويت.

وتؤكد الأحزاب السياسية أن هذه الإجراءات التعسفية لن تقتصر على 400 ألف ناخب، وإنما ستتوسع لتشمل جميع الناخبين في المنطقتين الشرقية والجنوبية الشرقية من تركيا.

ويرى مراقبون أن الغاية الرئيسية من هذا المقترح هو حرمان الناخبين من الاقترع في المناطق الكردية وبالتالي تقليص عدد الأصوات التي من المفترض ان تذهب الى حزب الشعوب الديمقراطي المقرب من الأاكراد وفسح المجال أما حزب العدالة والتنمية لتحقيق الاغلبية المرجوة.

وأكد هؤلاء أن اردوغان يريد توسيع الفوضى في شرق البلاد حتى يتسنى له تبرير عدم اجراء الاقتراع الانتخابي في بعض المنطق بحجج جاهزة سلفا وهي غياب الأمن وتزايد التوتر.

ولتبرير مثل هذا الاجارء قامت السلطات التركية في يوليو/ تموز بإعلان عدد من المدن الشرقية والجنوبية الشرقية “مناطق أمنية”، بعد اشتعال الصدامات بين قوات الأمن والعناصر المسلحة التابعة لتنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي.

ووصل عدد المناطق المصنفة ضمن “المناطق الأمنية”، من قبل مجلس الوزراء ورئاسة هيئة الأركان التركية ومحافظات بعض المدن إلى 150 منطقة. فضلاً عن إعلان حظر التجوال في عدد من الأحياء والبلدات، مما تمخض عن توقف حركة الدخول والخروج منها.

وقال خبراء أن مثل هذه الخطوات الاستباقية مهدت الطريق لأنصار أردوغان كي يطالبون بضرورة تأمين صناديق الاقتراع عبر جمعهم في |أماكن معينة وهو ما يتنافى مع أخلاقيات الممارسة الانتخابية التي تتمثل في قيام الدولة بتسهيلات للناخبين وليس إجبارهم على قطع مسافات طويلة لممارسة حقهم الانتخابي.

وأكد هؤلاء أن الرئيس التركي يريد تحجيم نفوذ حزب الشعوب الديمقراطي في المناطق الكردية و وتوظيف أجهزة الدولة بمختلف تفرعاتها لخدمة حزب العدالة والتنمية حتى يتسنى له تحقيق الأغلبية المطلقة في البرلمان بغية تغيير النظام البرلماني الى رئاسي وضمان احتكار الحكم في السنوات القادمة.

ومن المقرر أن تصدر اللجنة العليا للانتخابات في اجتماعها الاثنين، بعض القرارات التي من المقرر تطبيقها في الانتخابات البرلمانية المقبلة، فيما يتعلق بنقل الصناديق الانتخابية وتوحيدها.

وفي حالة الموافقة ستشهد 15 مدينة على رأسها ديار بكر، وموش، وشيرناق، وبيتليس، وباتمان، وماردين، وسعرت، وفان، وآغري، وكارس، وتونجيلي، نقل صناديق الاقتراع إلى مدن أخرى، القرار الذي من المتوقع أن يؤثر على نحو 400 ألف ناخب.

ميدل ايست اونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*