هذه الملصقات المغرية..هل حمت الجنود الأمريكيين من الأمراض المنقولة جنسياً خلال الحرب العالمية الثانية؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 27 سبتمبر 2015 - 4:52 مساءً
هذه الملصقات المغرية..هل حمت الجنود الأمريكيين من الأمراض المنقولة جنسياً خلال الحرب العالمية الثانية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — لا شك أنك سمعت بشخصية “Rosie the Riveter” في ملصقات مخصصة للحرب العالمية الثانية. ولكن، هذه الشخصية الأنثوية تركت انطباعاً كبيراً على الرجال في الجيش خلال فترة الأربعينيات. وفي فترة لاحقة، ظهرت في الملصقات نساء يُشتبه بإصابتهن بالأمراض التناسلية. وسميت هذه الملصقات، بمناشير التوعية ضد العدوى بالأمراض التناسلية خلال الحرب العالمية الثانية.

وأطلق على هذه الملصقات عنوان “احمي نفسك”، حيث ظهرت هؤلاء النساء، بجاذبية كبيرة وشفاه حمراء اللون، بهدف توعية الرجال إلى أمر لم يتم التحدث عنه بشكل علني، أي الأمراض المنقولة جنسياً.

وأرادت الحكومة تسليط الضوء على هذا الموضوع، لأنها لا تريد للتاريخ أن يكرر نفسه. وكان 18 ألف جندي قد نقلو خلال الحرب العالمية الأولى، إلى خارج ساحة المعركة بسبب الإصابة بالأمراض التناسلية، الأمر الذي تطلب شهراً من العلاج قبل أن يستعد الرجال للعودة إلى الجبهة.

وبطبيعة الحال، فإن السؤال الذي يطرح ذاته، يتمثل بالتالي: هل كل هذه الملصقات، ساعدت في وقاية القوات الأمريكية من الأمراض المنقولة جنسياً؟

وكان مكتب وزارة الخارجية الأمريكية الطبي التابع للجيش أوضح أن “أدنى معدلات الأمراض التناسلية في الجيش الأمريكي حصلت خلال العام 1943، ومن ثم تزايدت هذه المعدلات في العام 1944، وحصلت زيادة أكبر في العام 1945، بعد توقف الأعمال العدائية.”

[huge_it_gallery id=”12″]

رابط مختصر