“الكتيبة الشيشانية” في بيجي تنسحب من محاور القضاء بسبب الخلاف مع أنصار (داعش)

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 23 سبتمبر 2015 - 3:25 مساءً
“الكتيبة الشيشانية” في بيجي تنسحب من محاور القضاء بسبب الخلاف مع أنصار (داعش)

أفاد مصدر استخباري مطلع في قضاء بيجي، اليوم الثلاثاء، بأن خلافاً حاداً نشب بين (المهاجرين) الاجانب و(الانصار) العراقيين المنتمين لتنظيم (داعش)، وفيما بيّن أن زعيم الكتيبة الشيشانية المسؤولة عن القواطع الشمالية والغربية للقضاء اتهم العراقيين بالردة وانسحب مع كتيبته من هذه المناطق.
وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، أنه “من خلال اجهزة التنصت على عناصر تنظيم (داعش) في قواطع تل ابو جراد والمالحة والصينية شمالي وغربي بيجي، تبيّن أن خلافاً شديداً اندلع بين ما يسمى (المهاجرين) الذين يفدون من الخارج للعراق و(الانصار) من العراقيين المنتمين للتنظيم في اثر انسحاب الكتيبة الشيشانية التي تتولى مسؤولية هذه المحاور”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه ان “هذه الكتيبة اعدت 60 سيارة مفخخة لكسر خط الصد في بيجي ودفع القوات الامنية والحشد الشعبي باتجاه تكريت، وبعد المعركة الاخيرة التي استهدف فيها التنظيم قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية بتسع سيارات مفخخة في المحورين الشمالي والغربي في بيجي، اتهم مسؤول الكتيبة ابو عبد الشيشاني الانصار من العراقيين بالردة”.
وتابع المصدر أن “الشيشاني اتهم المنتمين للتنظيم من العراقيين بأنهم ينسحبون من مواقعهم بشكل ناجح الى داخل منطقة الصينية في حال وقوع هجوم عليهم في حين ينسحب افراد كتيبته المكونة من الصينيين والشيشانيين والقوقاز والعرب بشكل عشوائي مما يسفر عن مقتلهم لعدم معرفتهم بجغرافية المنطقة بشكل كامل وطريقة الانسحاب الناجح كأقرانهم من العراقيين”.
وبيّن المصدر أن “الكتيبة الشيشانية انسحبت على رغم مبايعتها البغدادي على الهجرة والقتال لشدة الضربات التي تلقوها وخصوصاً في محور تل البو جراد”.

رابط مختصر