القاعدة تتبنى هدم أضرحة قبور علماء صوفية وسلاطين في اليمن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 23 سبتمبر 2015 - 7:32 مساءً
القاعدة تتبنى هدم أضرحة قبور علماء صوفية وسلاطين في اليمن

حضرموت- الأناضول: تبنى الأربعاء “أنصار الشريعة” (تنظيم القاعدة) عملية هدم قباب وأضرحة قبور بمدينة “المكلا” عاصمة محافظة حضرموت شرقي اليمن.

وقال التنظيم في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن “عناصره وأبناء المنطقة، قاموا بهدم عدد من القبور في مدينة المكلا”، وشكر كل من سعى معه في إزالتها.

وهدم التنظيم ليلة أمس الثلاثاء، قبورًا وقبابًا تعود إلى علماء، ورموز دين، من التيار الصوفي بحضرموت، وسلاطين حكموا المدينة في القرون الماضية.

وبرّر التنظيم في بيانه، هدم القبور بأقوال بعض العلماء والفقهاء، التي تفيد بضرورة هدم ما يٌبنى على القبور.

وكان تنظيم القاعدة قد هدم في الأشهر الماضية، قبورًا ومعالم لجماعة الصوفية بحضرموت، حيث هدم وأحرق في 20 مارس/ آذار الماضي، أضرحة مشايخ “آل باوزير” في مديرية “غيل باوزير”، شرق المكلا.

واقتحمت القاعدة في 15 يوينو/ حزيران الماضي، رباط الروضة للدراسات الإسلامية بالمكلا، التابع لجماعة الصوفية بحضرموت، وأفشلت حلقة أقامها طلاب المركز، وهددت بإعتقالهم في حال تكرارهم ذلك، وقامت بتمزيق الدفوف والطبول.

كما فجر التنظيم نهاية يونيو/ حزيران الماضي، قبة ضريح الحبيب، حمد بن صالح بن الشيخ أبوبكر بن سالم، بمديرية مدينة “الشحر”، شرقي المكلا.

وفي نهاية أغسطس/ آب الماضي، أقدم تنظيم القاعدة بحضرموت على هدم قبور الصينيين، الواقعة جانب الجسر الصيني بالمكلا، والتي تعود إلى صينيين لقوا حتفهم في سبعينيات القرن الماضي، أثناء تشييد الجسر وسط المدينة.

ويسيطر تنظيم القاعدة على مدينة المكلا عاصمة حضرموت والمدن المجاورة منذ مطلع أبريل/ نيسان الماضي.

رابط مختصر