علاوي يقود حملة لتغيير العبادي بتفاهم ضمني مع المالكي وكواليس التحالف الوطني

مصادر تكشف لـ «الشرق الأوسط» عن لقاء عاصف بين رئيس الوزراء وسلفه

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 سبتمبر 2015 - 8:32 صباحًا
علاوي يقود حملة لتغيير العبادي بتفاهم ضمني مع المالكي وكواليس التحالف الوطني

بغداد: حمزة مصطفى – لندن: «الشرق الأوسط»
صعّد زعيم ائتلاف الوطنية ونائب رئيس الجمهورية المقال إياد علاوي حملته ضد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في وقت كشفت فيه مصادر عراقية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» حصول مشادة كلامية عنيفة بين رئيس الوزراء السابق نوري المالكي والعبادي في مكتب الأخير.
وبعد يوم من مطالبته التحالف الوطني بتغيير العبادي وترشيح رئيس جديد للوزراء، عد علاوي أن قرار العبادي بتقليص حمايات المسؤولين «يهيئ الأرضية لعملية اغتياله» ولا يصب في خانة الإصلاح المزعوم، على حد قوله. وقال علاوي في بيان مساء أول من أمس إنه «من أكثر الرموز السياسية التي تعرضت لاعتداءات وتهديدات بالتصفية بسبب مواقفه المعارضة لنظام صدام قبل عام 2003 حيث لازم المستشفى لأكثر من عام في لندن، ولرفضه المشروع الطائفي السياسي والتدخلات الخارجية في الشأن العراقي»، لافتًا إلى أنه «تلقى تهديدات أخرى لاحقًا تبنتها القاعدة ومجاميع مسلحة خارجة عن القانون، من بينها محاولة استهداف طائرته في مطار بغداد وأخرى من قبل قناص، إضافة إلى محاولات وتهديدات أخرى ومستمرة حتى اليوم والتي تتبناها جماعات محلية وغير محلية».
وأشار علاوي، إلى أن المخاطر التي تهدد حياة أبناء الشعب العراقي ومنهم هو وآخرون تبدو أكثر جدية في هذا الوقت بسبب احتدام المواجهة بين «المشروع الوطني»، الذي قال إنه يتزعمه «والمشاريع المتطرفة». وعد علاوي، أن «التوجه الحكومي الذي يقوده حيدر العبادي لتقليص حمايته وغيره ممن ساهموا في نضال مرير ضد الديكتاتورية والإرهاب، لا يصب في خانة الإصلاح المزعوم وإنما يهيئ الأرضية لتمرير عمليات اغتيال الوطنيين من أبناء الشعب بتمدد (داعش) سليلة القاعدة ووليدة الطائفية السياسية، وفوضى انتشار السلاح خارج سلطة الحكومة وتعدد مراكز القوى واستمرار الجريمة المنظمة، وفشل الحكومة في حماية مواطنيها والعاملين الأجانب على أراضيها وانهيار الأمن بالكامل».
وتعد دعوة علاوي هي الأولى التي تصدر عن زعيم سياسي نافذ منذ تشكيل حكومة العبادي التي يشارك فيها ائتلاف علاوي بوزارة واحدة (وزارة التجارة) وبالتزامن مع المظاهرات التي لا تزال تعلن تأييدها للعبادي فضلاً عن تأييد المرجعية.
وفي وقت عبرت فيه قيادات من التحالف الوطني الشيعي رفضها لمثل هذه الدعوات لتغيير العبادي، فإنه وطبقًا للمعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصادر عراقية مطلعة عبر الهاتف من لندن «في الأسبوع الماضي جاء نوري المالكي إلى مقر حيدر العبادي بسيارته الشخصية وهو يرتدي الدشداشة وليس معه أحد سوى مرافقه ودخل إلى مكتب العبادي، حيث بدأ بعد فترة قصيرة الصياح بين الرجلين». وتضيف هذه المصادر أنه في الوقت الذي «لم تستغرق هذه الزيارة سوى بضع دقائق فإن المالكي خرج من مكتب العبادي غاضبًا وهو يتحدث عما أسماه الخونة وعملاء الإنجليز، في إشارة إلى قادة حزب الدعوة الذين كانوا معه وتحولوا إلى العبادي ومنهم صادق الركابي وطارق نجم ووليد الحلي (وثلاثتهم يحملون الجنسية البريطانية)، علمًا بأن العبادي كان قد أرسل الركابي ونجم إلى الدوحة قبل مؤتمر المعارضة العراقية الأخير فيها».
في نفس السياق، وطبقًا للمصادر ذاتها، فإن «هناك كلاما يدور خلف كواليس التحالف الوطني بشأن تغيير العبادي، بل إن هناك بعض الجهات المرتبطة بالفصائل المسلحة الأقرب إلى إيران تتحدث عن أن ذلك بات يقع في باب التكليف الشرعي في حين لا تزال مرجعية النجف ممثلة بالمرجع الشيعي الأعلى آية الله السيستاني تدعم العبادي بشكل كبير». وتضيف هذه المصادر أن «هناك أكثر من عائق مثلما يتداول قادة التحالف الوطني يقف خلف هذه الرغبة وهي أن كلا من المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر يقولان إنه في حال تم ذلك فلن يأتي بعد الآن أحد من حزب الدعوة لرئاسة الوزراء، والعائق الثاني صعوبة الاتفاق على بديل بالإضافة إلى عدم حسم الموقفين السني والكردي اللذين يميلان إلى منح العبادي فرصة لإثبات جدارته».
وفي مجال الرد على الدعوات التي يتبناها الآن علاوي لتغيير العبادي، يقول سعد المطلبي، القيادي في التحالف الوطني، إن دعوة علاوي «مستغربة وقد تصعب معرفة الأسباب المنطقية لذلك لأن العبادي وإن كان هو مرشح التحالف الوطني لكنه وبعد صياغة وثيقة الاتفاق السياسي بات مرشح الكتلة السنية والكتلة الكردية، كذلك يضاف إلى ذلك أن رئيس البرلمان سليم الجبوري الذي هو أيضًا ممثل السنة مؤيد لإصلاحات العبادي وإن كل ما لديه من ملاحظات إنما هي تصب في خدمة الإصلاح». وفيما عد المطلبي أن «علاوي لا يزال يغرد خارج السرب السياسي في العراق فإنه وطبقًا لمقررات مؤتمر الدوحة فإننا نرى أن تصريحات علاوي هذه لا تبتعد كثيرًا عنها». وبشأن قوله عن أن تقليل الحمايات يمهد لاغتياله، قال المطلبي إن «علاوي لم يعد رقما صعبًا حتى يتم اغتياله، فضلاً عن أنه قلما يأتي إلى البلاد بينما هناك شخصيات أهم منه لم تعترض على تقليص الحمايات».
من جهته، أكد عضو البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني فرهاد قادر أن «من الأهمية بمكان أن نمنح العبادي الوقت الكافي لكي يستطيع تنفيذ الإصلاحات»، عادًا «الحديث عن تغييره في هذه المرحلة أمر غير منطقي ولن يصب في خدمة الإصلاحات فمن غير المعقول أن يتمكن أحد في غضون شهرين من تنفيذ ما تراكم من أخطاء خلال عقد من السنين».

رابط مختصر