الحج.. ومشاريع الكسب الحلال

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 سبتمبر 2015 - 5:57 مساءً
الحج.. ومشاريع الكسب الحلال

بدر الربيعان – مكة المكرمة – سكاي نيوز عربية
تنتعش في أوقات الحج مشاريع موسمية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، إذ ينتظر سكان هاتين المدينتين تحديدا هذا الموسم بفارغ الصبر، على اعتبار أن هذه الفترة من كل عام فرصة كسب لهم، ترافقها الرغبة الشديدة في خدمة ضيوف الرحمن.

ففي مكة يهجر كثير من سكانها منازلهم ليؤجروها للحجيج، في حين توسع المطاعم والمتاجر خدماتها للحجاج، من خلال تقديم الوجبات الغذائية ومستلزمات تأدية مناسك الحج من ألبسة وهدايا.

وقال أحمد الغامدي -أحد سكان مكة- إن “موسم الحج من أهم المواسم التي يتغير فيها نظام سكان مكة المكرمة، سواء في سعيهم إلى الرزق، أو حرصهم على تقديم الخدمات المثلى إلى حجاج بيت الله الحرام”.

وأضاف الغامدي “يتغير نمط الحياة في أيام الحج، فنصحوا باكرا كل في عمله، فمن كان رب عمل اهتم بتدبير شؤون عمله، ومن لم يكن له عمل ذهب للعمل في قضاء حاجات الحجاج ومساعدتهم بشتى الوسائل”.

بدوره، أشار بندر القرشي، إلى أن “موسم الحج له طعم مميز، وتنشط فيه الحياة بشكل مختلف عن أي مكان في العالم، ويعم النشاط في كافة المدن الرئيسية في المملكة، وتتحرك العجلة الاقتصادية بشكل أفضل من أي وقت طوال العام”.

ولم يقتصر هذا السعي في كسب الرزق في تغير عادات أهل الحرمين وحدهم، بل يمتد إلى تبدل العادات على المدن الرئيسية في المملكة، فتجدها تتوهج في موسم الحج وتتوشح لباس الوقار، وهي تستقبل ضيوف الرحمن عبر مطاراتها وطرقاتها البرية والبحرية.

رابط مختصر