قبيل العيد… شرطة ديالى تمنع ألعاب الأطفال الخطرة وتهدد بإجراءات رادعة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2015 - 8:20 مساءً
قبيل العيد… شرطة ديالى تمنع ألعاب الأطفال الخطرة وتهدد بإجراءات رادعة

منعت قيادة شرطة محافظة ديالى، اليوم الأحد، بيع وتداول العاب الأطفال الخطرة ومنها العاب الأسلحة، وهددت بإجراءات رادعة بحق المخالفين، وفيما عدت تلك الألعاب خطرا على الأطفال ومشجعة على ثقافة العنف، أكدت تشكيل لجان رقابية في جميع الأسواق لمنع بيعها وتداولها.
وقال المتحدث باسم شرطة ديالى العقيد غالب عطية في حديث إلى (المدى برس)، إن “قياده شرطة ديالى أصدرت أوامر تقضي بمنع بيع وشراء وتداول العاب الأطفال التي على شكل أسلحة نارية”، مؤكدا أن “القوات الأمنية ستتخذ إجراءات رادعة بحق التجار وأصحاب المحال المخالفين للقرار وفقا للقانون”.
وأضاف عطية، أن “بيع العاب الأطفال المثيرة للعنف ممنوعة بموجب القانون وخاصة تلك المشابهة بالأسلحة النارية والتي تشكل خطراً على حياة الأطفال”، مبينا أن “تلك الألعاب سببت إصابات خطرة لعدد من الأطفال سابقا، بالإضافة إلى كونها تنمي وتشجع على ثقافة العنف لديهم”.
وحذر عطية، أصحاب محال بيع العاب الأطفال في المحافظة من “بيع تلك الألعاب خلال أيام عيد الأضحى”، مؤكداً “تشكيل لجان رقابية في جميع الأسواق لمنع بيعها وتداولها”.
يشار إلى أن أسواق الألعاب تشهد إقبالاً على شراء العاب تحاكي واقع الحروب والمواجهات العسكرية مع (داعش) وغيرها، بينما يؤكد أصحاب محال الألعاب أن حرب (داعش) أنعشت سوق الألعاب وإن اكثر العاب الحرب كما يطلقون عليها هي الأكثر رواجاً.
يذكر أن العراق شهد بعد سقوط النظام السابق وفتح الحدود وعدم وجود رقابة دخول كميات هائلة من لعب الأطفال التي تدعو إلى العنف والقتل، وزاد اهتمام الأطفال بهذه الألعاب لرخص ثمنها وعدم وجود جهات تثقيفية تقوم بشرح خطورة هذه الألعاب على الأطفال.

رابط مختصر