فيسبوك يحتار بين ‘لا يعجبني’ و’التعاطف’

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2015 - 12:53 مساءً
فيسبوك يحتار بين ‘لا يعجبني’ و’التعاطف’

واشنطن – يواجه مارك زاكربيرغ مؤسس عملاق التواصل فيسبوك حيرة كبيرة بين ابتكار زر “لا يعجبني” أو تسمية أخرى تعبر عن التعاطف.

وافاد زاكربيرغ على أن المستخدمين يطالبون بزر “لا يعجبني” منذ سنوات عدة، ومع ذلك فإنه من غير الضروري إطلاق اسم “لا يعجبني” على الزر أو أن توضع عبارة بإصبع الإبهام تشير الى الأسفل.

وقال مؤسس فيسبوك إن زر “عدم الإعجاب” من أكثر الميزات التي طُلبت من الموقع لفترة طويلة من قبل مئات المستخدمين.

واضاف الرئيس التنفيذي “إن وجود زر عدم الإعجاب بنفس مبدأ عمل زر الإعجاب لن يؤدي إلى المُجتمع الذي ترغب الشركة به، لأن بعض المُشاركات قد تكون مُهمة لأصحابها، وأن يأتي أحد الأصدقاء ويقوم بالضغط على زر عدم الإعجاب سيكون له تأثير سلبي بالتأكيد، لذا فالشركة حاولت تغيير مفهوم زر عدم الإعجاب بشكل كامل ليتناسب مع رؤيتها على أن يتم توفيره للتجربة في وقت لاحق”.

وأكد مؤسس موقع التواصل الشهير أنه لا يزال يختبر نسخة من الزر الذي يهدف إلى التعبير عن التعاطف مع المواضيع أو المنشورات التي قد تشير إلى مسائل لا يكون فيها زر “أعجبني” هو الرد المناسب، مثل أزمة اللاجئين أو وفاة أحد أفراد الأسرة أو غيرها من المآسي، إذ إنَّ الناس يبحثون عن طريقة للتعبير عن تعاطفهم مع تلك الحالات.

ويلفت بعض المحللين إلى أن فيسبوك لن يخاطر في تقديم وسيلة سريعة تسمح للمستخدمين بانتقاد منشورات المروجين.

وقالت المتخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي في جامعة فلاديفيا البروفسورة أندريا فورتي، إن زر “عدم الإعجاب” سيستخدم ليعبر عن انزعاج الاشخاص من ظهور إعلانات خلال تصفحهم لحسابهم الخاص، إلا أنني أشك بأنهم سيستخدموه للتعبير عن انزعاجهم من صور أطفال اصدقائهم وكلابهم وقططهم أو الأطباق التي يحضرونها”.

وختمت بالقول إن زر “عدم الإعجاب” سيتخدم عندما يشارك أحدهم في مناسبات تتعلق بالموت أو خسارة شخص مقرب له.

ويوفر “فيسبوك” لمستخدميه إمكانية الإعراب عن إعجابهم بالمحتويات من خلال الكبس على زر “يعجبني”.

ويطالب البعض منذ فترة طويلة بكبسة تدل على العكس، لافتين إلى أنه من غير المنطقي استخدام هذه الكبسة في إعلان وفاة أو غيره من الأنباء الحزينة.

وبث زوكربيرغ الثلاثاء فيديو استعرض فيه لأول مرة مقر الشركة الجديد مع شرح تصميم بيئة العمل والطريقة التي صممت بها.

وفعّل المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك في نفس المناسبة الية ستتيح للصحفيين امكانية بث مقاطع الفيديو بشكل مباشر على الموقع الازرق.

وتولى مارك زوكربيرغ بنفسه بث فيديو لتجربة تطبق “مونشينز” والتأكد من عمله بشكل صحيح قبل جلسة الأسئلة والأجوبة التي استضافتها الشركة في وقت لاحق.

وسجلّ موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك نمواً شديداً، خلال الربع الثالث من العام الحالي، وأرباحاً صافيةً تضاعفت لتصل إلى 802 مليون دولار، وارتفع أيضاً رقم أعماله ليصل إلى نسبة 59 في المئة.

وأحد أبرز أسباب هذا النموّ الملحوظ للموقع، هو أدائه في مجال الإعلانات المخصصة للأجهزة المحمولة، التي شكلت 66 في المئة من عائداتها الإعلانية في الربع الثالث من عام 2014، مقارنةً مع الربع السابق من العام الّتي وصلت إلى 62 في المئة.

وتكشف شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك قريبا عن منصة إعلانية جديدة لتحسين فعالية الإعلانات عبر الإنترنت ومنافسة غريمتها غوغل.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الإثنين نقلا عن مصادر مطلعة ان المنصة الجديدة هي نسخة أعيد تصميمها من حزمة الإعلانات “أطلس”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر