الغارديان: كيف تزايد التحرش الجنسي في إيران رغم الحجاب؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2015 - 2:34 مساءً
الغارديان: كيف تزايد التحرش الجنسي في إيران رغم الحجاب؟

الغارديان نشرت موضوعا بعنوان “كيف تزايد التحرش الجنسي في إيران بسبب الحجاب؟”.
الموضوع يتحدث عن تزايد ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء والفتيات في إيران وفشل الحجاب في توفير الحماية الكافية لهن.
وتقدم الجريدة مجموعة شهادات لفتيات وسيدات يتعرضن للتحرش بشكل مستمر.
وتقول إحداهن إنها تتعرض لتحرش متنوع دوما في طريقها من منزلها للعمل في قلب العاصمة طهران وتقدم وصفا تفصيليا للمواقع التي تشهد أكثر حالات التحرش في شوارع شمال طهران مثل شارع غاندي وشارع الاردن.
وتنقل الجريدة عن أخرى قولها إن التحرش هو الواقع اليويم في حياة أغلب الفتيات الإيرانيات موضحة أن التحرش ليس نوعا من الغزل لكنه أقرب إلى نوع من الصيد.
وتضيف إن العاصمة طهران بشوارعها تتحول إلى ساحة صيد يتم استخدام أسلحة من نوع العبارات والكلمات أو النظرات والإشارات والصافرات.
وتشرح بعض المتحدثات كيفية تتبعهن من قبل بعض الشباب عبر الشوارع مع إطلاق الصافرات أو كيف يقوم الشاب بالنظر إليهن أثناء مرورهن بالقرب منه ويقوم بتقبيل الهواء بصوت مرتفع.
وتضيف الجريدة إن بعض الفتيات قلن لها إنهن يتعرضن لمطاردات من قبل بعض الشباب الذين يمتلكون سيارات ويطلبن منهن ركوب السيارة.
وتوضح الجريدة إن هذه الممارسات لاتقتصر على الفتيات أصحاب المظهر الغربي أو الأكثر تحررا لكنه يشمل فتيات كثيرات يرتدين الحجاب والمانتو أو الشادور “رداء تقليدي إيراني”.
الديلي تليغراف نشرت موضوعا تحت عنوان “بوتين يقول إن الأسلحة الروسية لدعم بشار الأسد تمنع تفاقم أزمة اللاجئين في أوروبا”.
وتقول الجريدة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استخدم أسلوبا جديدا للدفاع عن سياسته في دعم النظام السوري مؤكدا أن سقوط نظام بشار الأسد في سوريا سيؤدي إلى تفاقم أزمة اللاجئين النازحين إلى أوروبا.
وتضيف الجريدة أن هذه التصريحات تأتي في الوقت الذي ترددت فيه اخبار عن قيام موسكو بتأسيس قاعدة جوية في مدينة اللاذقية معقل أنصار الأسد وطائفته.
وتنقل الجريدة عن بوتين تصريحات أدلى بها في خطاب متلفز ألقاه في مؤتمر مابعد الحقبة السوفيتية في طاجيكستان قال فيه “نساند الحكومة السورية في حربها ضد العدوان الإرهابي ونقدم وسنقدم لها الدعم التقني والعسكري “.
وأضاف “دون مشاركة روسية فعالة سيكون من المستحيل على الحكومة السورية هزيمة الارهابيين داخل حدود سوريا وفي الإقليم ككل وحماية التنوع العرقي والطائفي هناك”.
وتقول الجريدة إن بوتين نفى أن تكون سياسة بلاده في دعم الأسد هي المسؤولة عن تفاقم أزمة اللاجئين التى تعاني منها أوروبا مؤكدا أنها بالعكس قللت من حجم اللاجئين النازحين.
وتوضح الجريدة أن بعض المحللين السياسيين يعتبرون أن زيادة التواجد الروسي في سوريا يهدف إلى الحصول على أوراق ضغط أكثر استعدادا لمرحلة المفاوضات لحل الأزمة في سوريا.
وتوضح الجريدة نقلا عن الرئيس الفنلندي السابق مارتين اهيتساري تأكيده أن موسكو اقترحت عام 2012 تنحي الأسد واختيار خلف له بتوافق من جميع الأطياف لكن الغرب تجاهل الاقتراح الروسي الذي جاء عبر المندوب الدائم لموسكو لدى الأمم المتحدة.
تدهور كارثي
ألقت جريدة التايمز الضوء على التدهور الكارثي للحياة البحرية في موضوع تحت عنوان “الحياة البحرية تعاني تدهورا كارثيا”.
وتقول الجريدة إن أعداد الكائنات البحرية بما فيها الطيور والثدييات البحرية والاسماك شهدت تناقصا كارثيا وصل إلى نحو 50 في المائة منذ سبعينات القرن الماضي حسب دراسة مسحية حديثة.
وتشير الجريدة الى ان حياة ملايين البشر تواجه خطرا كبيرا بسبب الصيد الجائر وتجريف الغابات وتدمير الشعاب المرجانية وتؤكد أن الخطر يتزايد أكثر إذا ارتفعت درجة حرارة المحيطات بالشكل الذي يتوقعه العلماء والمختصون خلال الفترة القليلة المقبلة.
وتضيف الجريدة أن 180 نوعا من أسماك القرش مهددة بالانقراض في حال ارتفع معدل صيدها عن المعدل الحالي الذي بلغ 30 في المائة.
وتنقل الجريدة عن عدد من العلماء المختصين بالحياة البحرية تاكيداتهم أن مواجهة ظاهرة التغير المناخي ستساعد في أن يستمر التنوع البحري بشكل متوازن وأن تحافظ عشرات الأنواع من الكائنات البحرية على وجودها.

رابط مختصر