ناشطتان عاريتا الصدر تقتحمان مؤتمرا لاسلاميين اصوليين في باريس

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 سبتمبر 2015 - 2:56 صباحًا
ناشطتان عاريتا الصدر تقتحمان مؤتمرا لاسلاميين اصوليين في باريس

اقتحمت ناشطتان من منظمة “فيمن” عاريتا الصدر، مؤتمرًا عقده أصوليون في باريس أثناء مناقشته أحقية ضرب المرأة، وصعدتا إلى المنصة أمام المشاركين حتى اعتقلتهما الشرطة لبعض الوقت، وطالب مؤتمرون حاضرون بقتلهما، فيما اقترح مناصرون على تويتر رجمهما أو اغتصابهما جماعيًا عقابًا لهن.

وقالت إينا شيفتشينكو المتحدثة باسم منظمة “فيمين” إن اثنين من الخطباء الأصوليين كانا يناقشان ضرب المرأة عندما خلعت الناشطتان عباءتيهما، اللتين أتاحتا لهما دخول القاعة، وقفزتا على المسرح، حيث بدا أنهما غير مرتديات أي قميص أو تي – شيرت، وكتبتا عبارات احتجاج ساخطة على موقف المؤتمرين من قضايا المرأة فوق جسديهن.

خطفت الناشطتان، البالغتان من العمر 25 و31 عامًا، سماعتين على المنصة، وأخذتا ترددان شعارات نسوية باللغتين الفرنسية والعربية، قبل أن يصعد نحو 15 رجلًا ويخرجونهن من القاعة، لتسليمهن إلى الشرطة. وأظهر شريط فيديو رجلًا يركل إحدى الناشطتين.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن المتحدثة باسم منظمة “فيمين” إن بعض الرجال أطلقوا عبارات بذيئة ضد الناشطتين، فيما دعا آخرون إلى قتلهما. وأعربت شيفتشينكو عن شكرها للشرطة الفرنسية على حماية الناشطتين.

وأُفرج عن الناشطتين، بعد استجوابهما في أحد مراكز الشرطة، لكن مصادر قضائية قالت إن التحقيق مستمر في ملابسات الحادث. وقال منظمو المؤتمر إنهم سيقيمون دعوى ضد الناشطتين.

وكان المؤتمر أثار احتجاج منظمات حقوقية متعددة، خاصة بسبب إعلانه أن التسوّق والطهي هما “الأنشطة النسوية” المناسبة للمرأة.

وتردد أن أحد الخطباء المشاركين في المؤتمر نشر دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي، يطالب فيها المرأة بالتبرقع في الحياة الدنيا، وإلا فإن عقابها سيكون نار جهنم والاغتصاب في الآخرة.

وحملت مذكرة نُشرت على الانترنت تواقيع نحو 6000 شخص احتجاجًا على عقد المؤتمر. وراجت تغريدات على توتير تدعو إلى رجم المحتجين أو اغتصابهم جماعيًا. ودعا منظمو المؤتمر على فايسبوك إلى المشاركة بأعداد كبيرة في جلسته الختامية يوم الأحد، قائلين إن الفعالية كانت هدف حملة إعلامية هستيرية معادية للمسلمين.

رابط مختصر