حكومة هادي تشرع بتحرير مأرب تمهيدا لمعركة صنعاء

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 14 سبتمبر 2015 - 12:32 مساءً
حكومة هادي تشرع بتحرير مأرب تمهيدا لمعركة صنعاء

العبر (اليمن) – اطلقت القوات اليمنية الموالية للحكومة المعترف بها دوليا، وبدعم من التحالف العربي الاحد حملة عسكرية ضد المتمردين في محافظة مارب شرق صنعاء، فيما تراجعت الى حد كبير الآمال في محادثات سلام مع اشتراط الرئاسة اليمنية اقرارا كاملا بالقرار 2216 من قبل المتمردين.

وافادت مصادر عسكرية ان قوات يمنية موالية للرئيس عبدربه منصور هادي اطلقت وبدعم من مروحيات ومدفعية قوات التحالف العربي، حملة واسعة ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في المحافظة الاستراتيجية.

وذكر مصدر عسكري ان هذه الحملة هي “الاوسع والاعنف” ضد المتمردين “منذ بدء العمليات العسكرية في محافظة مأرب” في اب/اغسطس.

واضاف المصدر ان القوات الموالية “تستخدم مختلف انواع الاسلحة لقصف مواقع المتمردين في الجفينة والفاو وذات الراء”، في شمال غرب مأرب كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه وتعتبر السيطرة عليها بغاية الاهمية تمهيدا لمعركة صنعاء.

وما زالت مدينة مأرب في يد المتمردين الحوثيين.

وبحسب المصدر العسكري الذي كان يتكلم من منطقة العبر التابعة لمحافظة حضرموت القريبة من الحدود السعودية، فان التحالف العربي الذي تقوده السعودية ونشر قوات برية في المنطقة، يستخدم “المدفعية الثقيلة لدعم الحملة” في مأرب.

كما ذكر المصدر ان قوات التحالف تستخدم ايضا مروحيات اباتشي القتالية.

وكان 67 جنديا من التحالف العربي، غالبيتهم من الامارات، قتلوا في الرابع من ايلول/سبتمبر في مأرب بصاروخ اطلقه المتمردون.

وذكرت مصادر عسكرية لوكالة فرانس برس ان حوالى 12 الف جندي يمني من “الجيش الوطني” الموالي لهادي، شاركوا في وقت سابق الاحد في عرض عسكري بمنطقة العبر.

وقال العميد الركن سمير شمفان قائد اللواء 23 ميكانيكي حيث جرى العرض العسكرية “نحن جاهزون للمشاركة في العمليات العسكرية لاستعادة محافظات مأرب والجوف وصنعاء من الحوثيين وقوات صالح”.

وياتي ذلك بعد ان طالبت الرئاسة اليمنية المتمردين الحوثيين بالاعتراف بقرار مجلس الامن الدولي رقم 2216 الذي ينص على انسحابهم من المناطق التي سيطروا عليها، مقابل المشاركة في محادثات سلام اعلنت عنها الامم المتحدة.

وقالت الرئاسة في المنفى في بيان نشر ليل السبت الاحد انها قررت “عدم المشاركة في أي اجتماع حتى تعلن المليشيا الانقلابية اعترافها بالقرار الدولي 2216 والقبول بتنفيذه بدون قيد أو شرط”.

واكد البيان الذي صدر بعد اجتماع بين هادي ونائبه خالد بحاح، “رفض تحديد مكان وزمان أي لقاء مع المتمردين الحوثيين وصالح حتى يعلنون اعترافهم بقبول القرار والبدء بتنفيذه”.

ويشكل هذا الموقف تراجعا عن اعلان الحكومة اليمنيية في المنفى مساء الخميس مشاركتها في “مفاوضات السلام” التي اعلن عنها وسيط الامم المتحدة لليمن، وكان من المتوقع ان تعقد في مسقط.

وقد اشترطت حكومة هادي حينذاك ان تقتصر المفاوضات على البحث في تطبيق القرار رقم 2216.

وينص هذا القرار على انسحاب المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين لصالح من المناطق التي سيطروا عليها منذ العام 2014.

وكان مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد اعلن الخميس عن “مفاوضات سلام” جديدة “الاسبوع القادم في المنطقة”، ستشمل خصوصا السعي الى “وقف اطلاق نار واستئناف عملية الانتقال السياسي السلمي”.

واوضح ان هذه المفاوضات تهدف ايضا الى “وضع اطار لاتفاق على الية تتيح تنفيذ قرار الامم المتحدة رقم 2216″، مشيدا “بتعهد الحكومة اليمنية والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام (حزب صالح) المشاركة” في هذه المفاوضات.

وجرت آخر جولة مفاوضات في حزيران/يونيو في جنيف وانتهت بالفشل. ومنذ ذلك الحين كثف التحالف العربي الذي تقوده السعودية حملته العسكرية ضد الحوثيين.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر