مكتب العبادي يرفض “الاستهانة” بالإصلاحات ويحذر من محاولات “المتضررين” منها

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 سبتمبر 2015 - 7:08 مساءً
مكتب العبادي يرفض “الاستهانة” بالإصلاحات ويحذر من محاولات “المتضررين” منها

حذر المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، من محاولات “المتضررين” من الإصلاحات التي أطلقت مؤخرا من خلال وضع عراقيل أمام عمل الحكومة، وفيما أبدى رفضه “الاستهانة” بتلك الإصلاحات، أكد أن ما تراكم خلال السنوات الماضية لا يمكن إصلاحه بأسابيع.

وقال سعد الحديثي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “المتظاهرين خرجوا بعد إعلان الإصلاحات مباشرة للإشادة بها وإعلان دعمهم ومساندتهم لرئيس الوزراء في تطبيقها”، لافتا إلى أن “التظاهرات تؤكد أن الإصلاحات لامست جزءا كبيرا من هموم المواطن”.
وأضاف الحديثي، أن “الإصلاح يحتاج إلى وقت لأن ما تراكم خلال السنوات الماضية لا يمكن إصلاحه بأسابيع لاسيما وأن هناك معوقات وعراقيل تضعها جماعات تضررت مصالحها وأخرى ستتضرر مصالحها نتيجة تطبيق حزم الإصلاح”.

وأكد الحديثي، أن “هناك إرادة جدية لدى الحكومة للمضي بهذا الاتجاه”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “الخطوات التي أنجزت لا يمكن الاستهانة بها على الإطلاق”.

وكان العبادي أكد، أمس الأول الخميس (10 أيلول 2015)، أن الإصلاحات الأخيرة شملت مقربين منه و”فاعلين” في مجلس الوزراء، فيما شدد على أن الإصلاحات غير موجهة ضد أشخاص أو جهات.

يشار إلى إن العبادي أعلن مؤخرا عن إطلاق سلسلة من الحزم والقرارات الإصلاحية عقب تظاهرات واحتجاجات شعبية شهدتها مدن عراقية عدة للمطالبة بالإصلاح وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

رابط مختصر