ألمانيا تؤيد تشديد الإجراءات ضد مهربي اللاجئين بعد استقبالها نصف مليون منهم العام الحالي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 سبتمبر 2015 - 2:12 مساءً
ألمانيا تؤيد تشديد الإجراءات ضد مهربي اللاجئين بعد استقبالها نصف مليون منهم العام الحالي

أيدت ألمانيا، توسيع نطاق مهمة الاتحاد الأوروبي في البحر الأبيض المتوسط لمكافحة تهريب اللاجئين، لتشمل احتجاز سفن المهربين أو تدميرها، وفي حين عدت أن ذلك يشكل “وسيلة مهمة” لشل حركة العصابات التي تعمل بـ”وحشية بالغة”، أكدت أنها استقبلت قرابة نصف مليون لاجئ منذ بداية العام 2015 الحالي.
جاء ذلك خلال جلسة نقاش حضرتها وزير الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، في البرلمان (بوندستاج)، أمس الأربعاء،(التاسع من أيلول 2015 الحالي)، لمناقشة تفاقم ظاهرة الهجرة لأوروبا، بحسب ما تناقلته وسائل إعلامية تابعتها (المدى برس).
وقالت لاين، إنها “تؤيد تماماً توسيع نطاق المهمة العسكرية للاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب اللاجئين إلى أوروبا عبر المتوسط”، مشيرة إلى أن “ما يعرف بالمرحلة الثانية من مكافحة جريمة التهريب تعد وسيلة مهمة لشل حركة العصابات التي تعمل بوحشية بالغة”.
واقرت الوزير، أن “مكافحة التهريب ليست بطبيعة الحال نهاية لأسباب النزوح”، مؤكدة على ضرورة “استمرار إعطاء الأولوية لمهمة الإنقاذ البحري التي يشارك فيها الجيش الألماني منذ أيار الماضي بسفينتين، حيث تمكن الجنود الألمان من انقاذ أكثر من 7200 شخص من الغرق منذ بداية المهمة”.
إلى ذلك أعلن نائب المستشارة الألمانية، سيغمار غابرييل، أمام البرلمان، في وقت سابق من اليوم الخميس، “استقبال بلاده 450 ألف لاجئ منذ بداية العام 2015 الحالي”، مبيناً أن بينهم “37 ألفا في الأيام الثمانية الأولى من أيلول الحالي”.
يذكر أن مهمة الاتحاد الأوروبي اقتصرت حتى الآن على إنقاذ اللاجئين المعرضين لخطر الغرق وجمع معلومات عن المهربين، وفي حال تم توسيع نطاق المهمة كما هو مخطط لها في تشرين الأول المقبل، فسيتاح لأطقم السفن البحرية الأوروبية خارج المياه الليبية، توقيف سفن المهربين وتدميرها، لاسيما أن غالبية اللاجئين لم يعودوا يأتون من شمال إفريقيا، بل أصبح المهربون ينقلون غالبيتهم على متن قوارب مطاطية من تركيا إلى اليونان.
وتتوقع ألمانيا استقبال 800 ألف طالب لجوء في العام 2015 الجاري، ما يعادل ضعف الرقم المسجل السنة السابقة بأربع مرات، وهو رقم قياسي في أوروبا.
واقترحت المفوضية الأوروبية، أمس الأربعاء، خطة لتقاسم 160 ألف لاجئ، لكن برلين تطالب بنظام حصص لتوزيع اللاجئين عبر دول الاتحاد الأوروبي التي تواجه أسوأ أزمة هجرة منذ عقود.

رابط مختصر