رغم احتجاجها على تبدّل لون بشرته.. مستشفى يخلط بين الأطفال ويحرم أما من طفلها لأشهر

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 10 سبتمبر 2015 - 5:23 مساءً
رغم احتجاجها على تبدّل لون بشرته.. مستشفى يخلط بين الأطفال ويحرم أما من طفلها لأشهر

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — اجتمع شمل زوجين في عاصمة السلفادور مع طفلهما بعد ثلاثة شهور على استبداله – عن طريق الخطأ – بطفل أسرة أخرى وُلد في نفس اليوم.

حين قابلت مرسيدس كاسانيلا طفلها في مستشفى سان سلفادور لأول مرة لاحظت أن لون بشرته فاتح مثل والده. ولكن عندما حان الوقت للعودة إلى منزلها، أعطاها الممرضون طفلاً كان لون بشرته داكنا مقارنة بلونه عندما وُلد.

وأخبرها العاملون بالمشفى أن تغير لون الطفل شيء طبيعي ولا يدعو للقلق. ولكن هذا التفسير لم يرض الزوجين الذين أبلغا السلطات عن شكوكهما. وكان شكهما في محله، فإنه بالفعل لم يكن طفلهما.

وبعد ثلاثة أشهر من التحقيقات واسعة النطاق التي شملت المدعين العامين والأطباء والشرطة وخبراء الحمض النووي، عثر أعضاء النيابة العامة بالسلفادور على أربعة أطفال ولدوا في نفس المستشفى في اليوم الذي ولدت فيه كاسانيلا طفلها. وأصدروا أمرا بإجراء اختبارات الحمض النووي لهم جميعا. وأخيرا تم جمع شمل الزوجين مع طفلهما الحقيقي.

واعتقلت الشرطة الدكتور أليخاندرو جيدوس، طبيب النساء الذي أشرف على عملية الولادة القيصرية لكاسانيلا، الذي يدعي أنه بريء من ارتكاب أي خطأ. وأطلق سراحه بكفالة، بينما تستمر السلطات في التحقيق لمعرفة لماذا وكيف حدث هذا بالضبط.

هذا وحفز الخلط السلطات السلفادورية على الأمر بمراجعة البروتوكولات في المستشفيات العامة والخاصة في البلاد لمنع حدوث مثل هذه اللبس مرة أخرى. وحجبت السلطات هوية العائلة الأخرى المعنية التي اختارت عدم التحدث عن القضية علنا، احتراما لرغباتها وحماية لحقوق طفلها.

رابط مختصر