إجراءات ألمانيا لإيواء اللاجئين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 7 سبتمبر 2015 - 8:36 مساءً
إجراءات ألمانيا لإيواء اللاجئين

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
استقبلت ألمانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي فقط نحو عشرين ألف شخص بينهم عدد كبير من السوريين سينضمون إلى آلاف من الذين وصلوا سابقا إلى الولايات الألمانية المختلفة لمتابعة إجراءات اللجوء.

وتتلخص إجراءات تقديم اللجوء في ألمانيا وسواها من الدول الأوروبية، على التقدم بطلب للسلطات الألمانية تسجل فيها أسماء الأشخاص ومعلوماتهم، ثم يتم إرسالهم إلى مراكز إيواء مؤقتة مخصصة للاجئين الجدد.

يشرف بعد ذلك موظفون في مراكز الإيواء على إجراء مقابلات شخصية مع طالبي اللجوء لتحديد ظروفهم التي أجبرتهم على مغادرة بلدانهم والسعي للحصول على صفة اللجوء.

تقرر السلطات الألمانية بعد ذلك في الطلبات المقدمة إليها، وقد ترفض بعضها، ثم تمنح اللاجئ إقامة لمدة 3 سنوات تجدد بعدها اعتمادا على الظروف.

ينقل اللاجئون بعد ذلك إلى إقامة أخرى شبه دائمة، ويصبحوا قادرين على التنقل بين المدن الألمانية والبحث عن عمل، علما أن السلطات المحلية تزود اللاجئين بمصاريف معيشة تزيد على 300 دولار بالإضافة إلى مساعدة الأطفال للالتحاق بالمدارس وتأمين تكاليف السكن.

أوروبا تعزز إجراءات إيواء اللاجئين

وأعلنت ألمانيا يوم الاثنين أنها ستخصص 6 مليارات يورو لمواجهة التدفق القياسي للاجئين، بينما تعهدت باريس باستقبال 24 ألف مهاجر، بالتزامن مع إجراءات أعلنها دول أوروبية عدة لتسوية أسوأ أزمة هجرة تشهدها القارة العجوز منذ عقود.

وكشفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن برنامج يتضمن دفعتين من 3 مليارات يورو كل منها للعام 2016 لتحسين التكفل بالمهاجرين واستيعابهم.

أما فرنسا، فقد أعلن رئيسها فرنسوا هولاند أنها ستستقبل 24 ألف لاجئ في السنتين المقبلتين. وقال إن المفوضية الأوروبية ستقترح توزيع 120 ألف لاجئ على دول الاتحاد الأوروبي.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن بلاده مستعدة لاستقبال “20 ألف” لاجىء سوري على خمس سنوات للمساهمة في تجاوز أزمة المهاجرين في أوروبا.

كما أعلنت نيوزيلاندا الاثنين أنها ستستقبل750 سوريا على مدى ثلاث سنوات لترفع بذلك حصة استقبال اللاجئين التي لم تتغير منذ30 عاما مع تزايد الضغوط لمواجهة الأزمة الإنسانية التي تشهدها أوروبا.

رابط مختصر