هنغاريا: سماحنا للمهاجرين بعبور حدودنا للوصول إلى النمسا لن يستمر إلى الأبد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2015 - 12:04 مساءً
هنغاريا: سماحنا للمهاجرين بعبور حدودنا للوصول إلى النمسا لن يستمر إلى الأبد

فيما يواصل آلاف المهاجرين التوجه إلى النمسا عبر الحدود مع هنغاريا، دعا رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان إلى وقف تدفقهم، مشيرا إلى ضرورة حماية الهنغاريين أنفسهم من جموع اللاجئين.
وقال أوربان السبت 5 سبتمبر/أيلول أثناء اجتماع حزب “فيديس”: “إننا ضمنا مرورهم بسبب الظروف الطارئة، ولأننا قد اتفقنا على ذلك مع قادة ألمانيا والنمسا، لكن ذلك لا يعني أن الأمور ستستمر على حالها هذا إلى الأبد”.

وأوضح أن “تدفق اللاجئين لا نهاية له، إذ أن ملايين اللاجئين قد يصلون إلينا”، مضيفا “على الهنغاريين أن يحموا أنفسهم”.

في هذا السياق، شدد رئيس الحكومة الهنغارية أن “هذا الأمر لن يتكرر، فإذا لم تمتلك دولة حدودا فلا يمكن اعتبارها دولة”.

أوروبا تسعى لبناء “معسكرات للاجئين” خارج حدودها

وفي وقت سابق، دعا وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إلى تشكيل مناطق آمنة للاجئين ومراكز لاستقبالهم في دول أخرى.

جاء ذلك في بيان صادر عن الاجتماع الوزاري غير الرسمي في لوكسمبورغ. وقال البيان:” يجب أن نؤمن المعونات الإنسانية بالقرب المباشر من مواطن المهاجرين، وذلك عن طريق إنشاء مناطق آمنة ومراكز لاستقبال المهاجرين في دول أخرى، حيث يمكن من هناك أن يقدموا طلبات اللجوء. ويتوجب على المفوضية الأوروبية والبلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن تنشئ في البلدان الحدودية للاتحاد الأوروبي، وربما في بلدان البلقان المتاخمة له، مراكز خاصة باستقبال المهاجرين بغية التعرف عليهم وتسجيلهم قبل أن يقدموا طلبات اللجوء. كما يجب على الاتحاد الأوروبي والبلدان الأعضاء فيه أن تدعم هذه الجهود المشتركة عن طريق تقديم الموظفين والمساعدة التقنية”.

وأشار البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يبذل جهودا ترمي إلى تسوية النزاعات في البلدان المجاورة له ومكافحة الإرهابيين من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ويرى رؤساء الخارجية أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتعاون مع الولايات المتحدة وغيرها من الدولة الشريكة بغية إقناع تركيا والعربية السعودية وإيران بضرورة وضع استراتيجية مشتركة خاصة بالهجرة.

الإجتماع الذي يستمر يومي 5 – 6 سبتمبر/أيلول لبحث وضع المهاجرين في المجر. أُعلن أنه سيبحث الوضع الخاص بالهجرة إلى المجر ومسارات المهاجرين في منطقة البلقان.

وأكد جان أسيلبورن أن المفوضية الأوروبية ستقدم في اجتماع البرلمان الأوروبي الذي سيعقد يوم 9 سبتمبر/أيلول في ستراسبورغ حزمة جديدة من الاقتراحات الخاصة بمشكلة الهجرة. وهناك معلومات غير مؤكدة تدل على أنه سيزداد الحد الأقصى من المهاجرين المسموح باستضافتهم سنويا من 40 ألف مهاجر إلى 160 ألفا.

وسيتم بحث تلك الاقتراحات يوم 14 سبتمبر/أيلول في اجتماع وزراء الخارجية الـ 28 للاتحاد الأوروبي الذي سيعقد في بروكسل.

6500 وصلوا إلى النمسا وتوقعات بوصول 10 آلاف لألمانيا

قالت وزيرة الداخلية النمساوية يوهانا ميكل لايتنر للصحفيين في محطة للسكك الحديدية في فيينا إن نحو 6500 لاجئ وصلوا النمسا منذ أن بدأت المجر تنقل المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل إلى الحدود وإن 2200 في طريقهم إلى ألمانيا بالفعل.
وقالت في وقت سابق يوم السبت إن الشرطة لن تستخدم القوة لوقف تدفق المهاجرين بعد أن فتحت النمسا وألمانيا حدودهما أمام تدفق المهاجرين.

تتوقع ألمانيا أن يصلها اليوم السبت نحو 10 آلاف مهاجر بعد اتفاقها مع النمسا على استقبال المهاجرين العالقين في هنغاريا (المجر).

وقال المتحدث باسم الشرطة الألمانية شتيفان زونتاج إن السلطات تتوقع قدوم ما يصل إلى عشرة آلاف مهاجر، مضيفا إن الأرقام الدقيقة غير متوفرة الآن، لكننا نتوقع ما يتراوح بين 5000 آلاف و10 آلاف مهاجر اليوم”.

وأفاد بأن المسؤولين مازالوا يقومون بعمليات تنسيق لاستيعاب عدد اللاجئين ومن المتوقع أن يصل قطار من النمسا على متنه مئات من اللاجئين إلى مدينة ميونيخ الألمانية ظهر اليوم تقريبا.

وعلى صعيد متصل، نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن مئات المهاجرين وصلوا إلى محطة القطارات في ميونيخ.

وقال مصدر أمني إن حوالي 450 لاجئا وصلوا على متن قطار خاص وستجري مرافقتهم إلى قطار في المدينة لنقلهم إلى مركز طوارئ قريب للتسجيل.

310 آلاف مهاجر وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي منذ مطلع العام الجاري

هذا و أعلن وزير الخارجية اللوكسمبورغي جان أسيلبورن الذي يتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد الأوروبي وصل إليه منذ مطلع العام الجاري عن طريق اليونان وإيطاليا 310 آلاف مهاجر. وأوضح أن 110 آلاف مهاجر وصلوا عن طريق اليونان و200 ألف مهاجر وصلوا عن طريق إيطاليا.

موغيريني: أزمة المهاجرين ستستغرق فترة طويلة

بدورها أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية السامية للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في مؤتمر صحفي عقد يوم 5 سبتمبر/أيلول في أعقاب اللقاء الوزاري غير الرسمي في لوكسمبورغ أن أزمة المهاجرين في الاتحاد الأوروبي ستستغرق فترة طويلة. ويجب الاستعداد لطرح حلول بعيدة الأمد لهذه المشكلة.

وقالت:” يجب إدراك أن الأزمة الحالية ليست بمشكلة سريعة الجريان طارئة. فهي عبارة عن أزمة سنواجهها خلال فترة طويلة”.

الخارجية الإيطالية تصر على الانتقال إلى مرحلة ثانية في عملية مكافحة الهجرة غير الشرعية

أعلن وزير الخارجية الإيطالي باول جينتيلوني في مؤتمر صحفي عقد يوم 5 سبتمبر/أيلول في أعقاب اللقاء الوزاري غير الرسمي في لوكسمبورغ ان الاتحاد الأوروبي يدرس الآن إمكانية البدء في المرحلة الثانية للعملية البحرية العسكرية في البحر المتوسط بغية فرض السيطرة على عمليات الهجرة.

وأوضح وزير الخارجية الإيطالي قائلا:” نظن أنه يمكن أن نبدأ في الشهر القادم المرحلة الثانية للعملية البحرية العسكرية الرامية إلى مكافحة مهربي البشر ، علما أن المرحلة الأولى التي بدأت في الثاني والعشرين من يونيو/حزيران الماضي انحصرت في جمع المعلومات فقط.

المصدر: وكالات

رابط مختصر