محكمة مصرية تقضي بالسجن المشدد 3 سنوات لصحافيي قناة الجزيرة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 29 أغسطس 2015 - 1:55 مساءً
محكمة مصرية تقضي بالسجن المشدد 3 سنوات لصحافيي قناة الجزيرة

القاهرة ـ وكالات – قضت محكمة مصرية اليوم السبت بالسجن المشدد ثلاث سنوات على صحأفيي قناة الجزيرة في إعادة محاكمتهم لإدانتهم بتهم بينها بث مواد على قناة الجزيرة التلفزيونية تضر بالبلاد.

وصدر الحكم على محمد فهمي الذي يحمل الجنسية الكندية وباهر محمد والاسترالي بيتر جريست الذي رحلته مصر إلى بلاده في فبراير شباط.

والصحافيون الثلاثة اوقفوا في كانون الاول/ديسمبر 2013. وهم متهمون “بنشر معلومات كاذبة” لدعم جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس الاسلامي السابق محمد مرسي الذي اقصاه الجيش عن السلطة في 2013.

وقال فهمي قبل صدور الحكم “انها قضية سياسية منذ البداية. اذا كان هناك عدل فيجب تبرئتنا لاننا صحافيون موضوعيون”، موضحا ان لجنة تقنية كلفتها المحكمة تحليل تسجيلات الفيديو التي انجزوها استبعدت اي “تزوير”، بحسب وكالة انباء رويترز.

ومن جهتها اعتبرت قناة الجزيرة احكام السجن على صحافييها في مصر “اعتداء على حرية الصحافة”، حسب ما افادت وكالة الانباء الفرنسية.

وقالت في بيان ان الحكم “ظالم وغير منطقي ولا يستند الى اي اسس قانونية” كما اعتبرت الاحكام “ذات طابع سياسي ولم تجر في ظروف طبيعية”.

وفي حزيران/يونيو 2014، صدرت احكام اولى بالسجن سبع سنوات على كل من محمد فهمي وبيتر غريست وبالسجن عشر سنوات على باهر محمد.

وفي الاول من كانون الثاني/يناير الفائت، الغت محكمة النقض الحكم وقضت بمحاكمة الصحافيين مجددا بعد ان قالت ان الحكم “يخلو من ادلة على الاتهامات التي دينوا بها وعدم احترامه حق المتهمين في الدفاع″.

وجرى ترحيل غريست في شباط/فبراير الماضي بموجب قانون يسمح بترحيل الاجانب الى بلدانهم لكنه يحاكم حاليا غيابيا في القضية، بينما اطلق سراح محمد فهمي وباهر محمد في اولى جلسات اعادة المحاكمة في 12 شباط/فبراير الماضي بعدما امضيا اكثر من 400 يوم في السجن.

وكان الحكم متوقعا في 30 تموز/يوليو لكنه ارجىء مرتين بسبب الوضع الصحي للقاضي.

والصحافيون الثلاثة متهمون ايضا بانهم عملوا بدون التصاريح اللازمة. وقد اوقف فهمي وغريست في غرفة في فندق في القاهرة حولوها الى مكتب.

وفهمي الذي يحمل الجنسية الكندية، تخلى عن هويته المصرية على امل ترحيله على غرار غريست دون جدوى.

واثارت الاحكام الاولى على الصحافيين انتقادات دولية واسعة خصوصا من قبل واشنطن والامم المتحدة.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي صرح العام الماضي “كنت أتمنى ترحيل هؤلاء (الصحافيين) فور القبض عليهم بدلا من محاكمتهم”.

وجرت محاكمة هؤلاء الصحافيين بينما كانت العلاقات متوترة بين القاهرة والدوحة التي ساندت مرسي. وتقول قناة الجزيرة باستمرار ان محاكمة الصحافيين الثلاثة “سياسية”.

وكان نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي يلوم قطر وشبكة الجزيرة القطرية لدعمهما لجماعة الاخوان المسلمين بعد اطاحة مرسي وما تبعها من قمع دام للاسلاميين في مصر اسفر عن سقوط اكثر من 1400 قتيل.

وستصدر المحكمة اليوم السبت ايضا حكمها على خمسة متهمين مصريين آخرين صدرت احكام اولى عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين سبع وعشر سنوات بتهمة الانتماء الى جماعة الاخوان المسلمين والسعي “للاضرار بصورة مصر”.

وتقول لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ان “18 صحافيا على الاقل يقبعون في السجون المصرية”، خصوصا بتهمة الانتماء للاخوان المسلمين.

رابط مختصر