معتصمو بابل يقاضون المعتدين عليهم ومحامون يتطوعون للدفاع

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 3:06 مساءً
معتصمو بابل يقاضون المعتدين عليهم ومحامون يتطوعون للدفاع

أكد ناشط مدني في محافظة بابل، اليوم الخميس، أن الشباب المعتصمين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل شرطة مكافحة الشغب قدموا دعاوى قضائية ضد الجهة التي اعتدت عليهم، وفيما أشار إلى أن مجموعة من المحامين تطوعوا للدفاع عن المعتصمين، لفت الى أن الاعتصام السلمي مستمر لحين تحقيق جميع المطالب.
وقال الناشط احمد ابو عراق في حديث الى (المدى برس)، إن “الشباب المعتصمين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل شرطة مكافحة الشغب وعددهم 41 شاب معتدى عليه قدموا دعاوى قضائية في محكمة استئناف بابل ضد الجهة التي اعتدت عليهم بالضرب المبرح ورشهم بالماء الحار وتفريق الاعتصام بالقوة”، مبيناً أن “مجموعة من المحامين تطوعوا للدفاع عن المعتصمين الشباب المعتدى عليهم وتم توكليهم من قبل الشباب المعتصمين”.
وأضاف ابو عراق، أن “الاعتصام السلمي مستمر تحت حماية الجيش العراقي بساحة الحرية مقابل مبنى محافظة بابل لحين تحقيق مطالبنا وهي إقالة المحافظ وحل مجلس المحافظة والكشف عن الجهة التي أمرت بفض الاعتصام بالقوة”، مشيراً الى، أن “هناك محاولات من جهات لفتح الساحة والطريق الذي نتواجد فيه ولكننا منعنا هذا”.
وكان معتصمو بابل اتهموا، يوم الاثنين (الـ24من اب2015)، المحافظ صادق مدلول السلطاني، بهدر المال العام والتستر على الفاسدين، وطالبوا بإقالته وإحالته إلى القضاء والكشف عن المسؤولين عن تفريق الاعتصام بالقوة، فيما أكدوا استمرار اعتصامهم لحين إقالة المحافظ.
ووجه القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، يوم الاثنين (الـ24من اب2015)، قيادة عمليات بابل برفع حظر التجوال عن مدينة الحلة، فيما دعا شباب المحافظة الى التعاون مع القوات الامنية لحفظ أمن المواطنين.
وكان مراسل (المدى برس) في بابل أفاد، يوم الأحد (الـ23من اب2015)، بأن القوات الأمنية فرضت حظراً شاملاً للتجوال على مدينة الحلة.
وأعلن معتصمو مدينة الحلة، يوم الأحد (الـ23 من اب 2015)، وقوع عدد من الإصابات في صفوفهم نتيجة مصادمات قوية مع شرطة مكافحة الشغب وملثمين مجهولين حاولوا تفريقهم بالقوة من أمام مبنى المحافظة، وفيما بيّنوا أن هذه القوات حاولت تفريق اعتصامهم للمرة الثانية مساء اليوم.
وكان معتصمو بابل اتهموا، يوم الأحد (الـ23 من اب 2015)، قوات مكافحة الشغب التابعة لشرطة المحافظة،(100 كم جنوب العاصمة بغداد)، بتفريق تجمعهم السلمي، بحجة وجود توجيهات من رئيس الحكومة، حيدر العبادي، تقضي بـ”منع الاعتصامات”، مبينين أنهم شكلوا وفداً للتباحث مع قيادة عمليات بابل بشأن الموضوع.
يذكر أن العشرات من شباب بابل، نظموا يوم الأحد (الـ23 من اب2015)، اعتصاماً جديداً أطلقوا عليه تسمية “رد الاعتبار”، بسب قيام قوات مكافحة الشغب والاستخبارات أمس الاول السبت،(الـ22 من آب 2015 الحالي)، بتفريقهم بالقوة وضربهم واعتقال مجموعة منهم، حيث نصبوا خيمتين أمام بناية المحافظة، مطالبين بالتحقيق لمعرفة الجهة التي أمرت بفك الاعتصام السابق وتفريقه بالقوة.

رابط مختصر