مروة عبد المنعم: ملامحي البريئة تحاصرني

توقفت عاما كي تبتعد عن مواصفات «الغلبانة»

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 10:24 صباحًا
مروة عبد المنعم: ملامحي البريئة تحاصرني

القاهرة – «القدس العربي» : أكدت الفنانة مروة عبد المنعم أن ملامحها البريئة حاصرتها في الأدوار إلى أن توقفت لمدة عام حتى تبتعد عن قالب البنت البريئة الغلبانة.
وقالت: في داخلي مواهب لم تظهر وأعتبر هذا العام من أعوام الخير، حيث قدمت مسلسل «علاقات خاصة» لدور شرير وشحني صديقي أحمد زاهر للشخصية لاقتناعه بموهبتي ورشحني أكثر من مرة ورفضوني وجاء غيري إلى أن استقر الموضوع عندي.
وأضافت: المسلسل اللبناني «علاقات خاصة» اعتبره تغييرا لأدواري على الشاشة وأرغب بعمل المزيد من الأدوار وأنا ممثلة طماعة أريد أداء الاستعراضي والغنائي.
وأوضحت أنها ما زالت تخشى من الأدوار الشريرة وتؤثر في شخصيتها حتى أنها خشيت من كراهية الجمهور لها في «علاقات خاصة»، لكنها أدت الدور من زاوية اقتناعها بما تقدمه.
وأيضا غيرت مروة في رمضان هذا العام أدوارها التي ظهرت بها في دراما 2015 حيث قدمت الشخصية الهادئة الملامح، لكن الدور فيه انفعالات وأحاسيس لزوجة تقف بجوار زوجها، وأيضا بدورها في العمل الكوميدي «يوميات زوجة مفروسة أوي» أمام داليا البحيري وخالد سرحان.
وترى أن الكوميديا مهمة جدا ويبحث عنها المشاهد بكل قناة إلى أن يعثر عليها ويتوقف عندها ليخرج من متاعبه وهمومه.
وترى أن أداءها للكوميدي يعود إلى أدوارها مع الفنان تامر حسني الذي وجد فيها الإحساس الكوميدي وهو أصعب أداء.
وترفض مروة عبد المنعم تصنيف نفسها في التراجيدي أو الكوميدي وتحب أداء الألوان كلها.
وقالت: تامر حسني لفت نظري إلى استطاعتي تقديم الكوميدي والناس أحبتني وعندما شاركت في «عمر وسلمي» لم أقصد إضحاك الناس لكنهم ضحكوا لأنني أقدم شخصية حقيقية.
وعن مساحة الارتجال في الأدوار قالت: يتم ذلك خلال البروفات ونتفق عليها بين الممثلين والمخرج خاصة في الكوميدي. وحول أدوار الإغراء قالت: أرفض الإغراء لأنه ليس شكلي ولا أعرف تجسيده.
وأشارت إلى أنها وصلت لمرحلة النضج وتستطيع أن ترفض الدور الذي لا يضيف لها ولا تشعر به خلاف زمان شاركت بأدوار لم تضف لها.
وقالت: فيلم «زي الهوا» كان سيناريو لي بلا حوار وشعرت بالدور وأخرجت منه شخصية ارتجلت بها ونجحت وأعتبرها من علاماتي الفنية.
أضافت: الدور الذي يكتب له سيناريو بلا حوار وأشعر به وأجد ترك مساحة لي أعرف ماذا سأقدمه ويساعدني علي ذلك النجم المقابل مثل خال النبوي في « زي الهوا» وتامر حسني في «عمر وسلمى»، وهكذا أقبل تلك الأدوار وعندي إطار في أدائها.
وبالنسبة للبطولة المطلقة قالت: أنا بطلة أدواري ولا تشغلني البطولة المطلقة أن تكتب لي، فأنا مستعدة وأبذل قصارى جهدي في أداء الشخصية التي أوافق عليها، والتوفيق من الله.

محمد عاطف

رابط مختصر