شيوخ الأنبار يتبرأون من مؤتمر «التراشق بالكراسي»

قالوا إن الحكومة تدعم العناصر غير الكفؤة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2015 - 9:03 صباحًا
شيوخ الأنبار يتبرأون من مؤتمر «التراشق بالكراسي»

الأنبار: مناف العبيدي
قال عضو البرلمان العراقي حامد المطلك إن «العناصر الكفؤة التي لديها القدرة على أن تدير مؤسسات الدولة وتحقق طموحات الشعب العراقي قد أبعدت وأقصيت بحجج وذرائع ليس لها وجود، ومن جاء لإدارة هذه المؤسسات هم الرعاع والجهلة والقتلة والمجرمون والفاسدون وغير الكفؤين، واليوم الأمور تزداد سوءا يوما بعد آخر بسبب تصدي هؤلاء لمراكز الدولة، وهذا المشهد جاء نتيجة ما خطط له الاحتلال الذي جاء بحجة ترسيخ الديمقراطية والأمان والسلام في المنطقة».

وفي تعليقه على أحداث مؤتمر تحرير الأنبار الذي أقيم في العاصمة بغداد أول من أمس، حيث تراشق المشاركون فيه بالكراسي إثر شجار حدث بينهم، قال المطلك لـ«الشرق الأوسط»، إن «المؤتمر أقيم بحجة تحرير الأنبار، وهو لم يكن كذلك، بل هو مؤتمر جاء بجهلاء الأنبار لتكون هذه المشاهد المخزية أمام الرأي العام حصادا لبذور الفتنة الطائفية والعشائرية والحزبية والمصالح الفئوية والشخصية التي وضعها الاحتلال بدلا من التوجهات الوطنية الجامعة للشمل العراقي، والأنبار اليوم لا يقودها الوطنيون أصحاب الكفاءة الذين تم إبعادهم خارج العراق وتم قتلهم على يد (داعش) وغير (داعش)، ليحل محلهم أولئك الذين ارتبطت مصالحهم الشخصية بمصالح الأجندات الخارجية، وأنا لا أعتقد أن هناك علاجا للأوضاع المأساوية في الأنبار ما لم يتم تحرير مدنها من سطوة (داعش) وعودة أهاليها النازحين إلى مدنهم».

من جانبه، أبدى الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، شيخ عشائر البوفهد، امتعاضه مما جرى ويجري في محافظة الأنبار حيث يتقاتل البعض من قادة الكتل السياسية والعشائرية من أجل المكاسب والمنافع الشخصية، بينما تقبع مدن الأنبار تحت سيطرة مسلحي تنظيم داعش، وأكثر من مليون نازح من أهلها مشردون.

وقال الفهداوي لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك من المنتفعين من يلهثون وراء المكاسب المادية، وينفذون أجندات خارجية عصفت بالأنبار وأهلها، ليكافئهم المحتل بجعلهم أصحاب مواقع سيادية وهم لا يستحقون. والغريب في الأمر أن الحكومة المركزية في بغداد ترعاهم وتقدم الدعم لهم، بينما تغض النظر عن أبطال الأنبار المتصدين لتنظيم داعش بأموالهم وأنفسهم».

وأضاف الفهداوي: «إننا اليوم نقاتل (داعش) بعيدا عن الدعم الحكومي، لأننا أصحاب هذه الأرض ولا نرضى بتدنيسها من قبل (داعش) الذي جاء به المفسدون من المتهافتين على السلطة ومناصبها، بل راح البعض منهم إلى طلب الدعم الخارجي والداخلي وهم بعيدون عن الأنبار ويقيمون في أضخم الفنادق ليتاجروا في عملية تحرير الأنبار ويقبضوا ثمن دماء أبنائنا الذين يتصدون ببسالة دفاعا عما تبقى من مدن الأنبار».

من جانب آخر، أعلنت رابطة علماء الأنبار تبنيها لمشروع مصالحة بين عشائر الرمادي. وقال عضو الرابطة الشيخ حسام الكربولي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الرابطة أبلغت وجهاء الأنبار وشيوخها بضرورة إنهاء الصراع والمشاكل العشائرية والعمل على مواجهة تنظيم داعش». وأضاف أن «مؤتمرا عاما سيعقد في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق منتصف الشهر القادم يضم أغلب العشائر الأنبارية».

فيما قال الأمين العام لجماعة علماء أهل السنة والجماعة الشيخ جلال العزاوي، لـ«الشرق الأوسط»، إن مؤتمرا سيعقد في الأول من سبتمبر (أيلول) المقبل في العاصمة الأردنية عمان للتركيز على كيفية تخليص المناطق السنية من شبح عصابات «داعش» الإرهابية والمصالحة بين العشائر. وأضاف العزاوي «إن مؤتمرا عقد في مدينة أربيل في 25 مارس (آذار) الماضي، لعلماء السنة بمشاركة ممثل جامعة الأزهر، بهدف توحيد المواقف تجاه ممارسات عصابات (داعش) وفصلها عن الدين الإسلامي، وسط دعوات بضرورة توحيد الموقف السني».

رابط مختصر