جثة وطبان تدفن في الأعظمية ومصير زوجته مازال مجهولاً

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 أغسطس 2015 - 3:06 مساءً
جثة وطبان تدفن في الأعظمية ومصير زوجته مازال مجهولاً

أكد أحد أقرباء زوجة وطبان ابراهيم الحسن الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين، اليوم الاثنين، أن جثته تم دفنها في منطقة الأعظمية شمالي بغداد، فيما لفت إلى أن مصير زوجته لايزال مجهولاً منذ يوم أمس الأحد.
وقال مهدي الكميت في حديث إلى (المدى برس)، إن “جثة الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين وطبان، تم دفنها أمس، في مقبرة الأعظمية شمالي بغداد، بعد أن تم تسليمها إلى أقاربه في بغداد”، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
وأضاف الكميت وهو أحد أقارب زوجة وطبان، أن “مصيرها لا يزال مجهولاً لغاية الآن”.
وكان مسلحون مجهولون اختطفوا زوجة وطبان ابراهيم الحسن وجثته الى جهة مجهولة في منطقة الغزالية، غربي العاصمة بغداد اثناء توجهها الى مقبرة الكرخ لدفنه.
وأعلنت وزارة العدل، الخميس (13 آب 2015)، عن وفاة وطبان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام الحسين، وعزت وفاته إلى توقف مفاجئ في القلب نتيجة تأزم حالته الصحية بسبب مرض عضال، فيما أكدت أن الحسن كان يعاني أمراضاً عدة، وكان يخضع للعناية الطبية، أشارت إلى أنه نقل إلى مستشفى الطب العدلي في بغداد لاستكمال الإجراءات الصحية القانونية.
ووطبان إبراهيم التكريتي (مواليد 1952) هو الأخ غير الشقيق لصدام حسين، شقيق برزان إبراهيم التكريتي، ووزير الداخلية في العراق من عام 1991–1995، هو أصغر الأخوان الأربعة ودرس الابتدائية والثانوية في تكريت وتخرج من الجامعة المستنصرية حاصلاً على شهادة البكالوريوس في القانون.
واعتقل التكريتي بتاريخ 13 نيسان من عام 2003، في ناحية ربيعة شمال غرب الموصل، قرب الحدود العراقية السورية، فيما صدر ضده حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت في 11 آذار 2009، من قبل المحكمة الجنائية العليا لإدانته بجرائم ضد الإنسانية.

رابط مختصر