رئيس حزب سويسري يدعو إلى إعادة اللاجئين إلى بلدانهم بعد انتهاء الحروب فيها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 10:46 مساءً
رئيس حزب سويسري يدعو إلى إعادة اللاجئين إلى بلدانهم بعد انتهاء الحروب فيها

دعا رئيس حزب سويسري السلطات في بلاده إلى منح الفارين من الحروب حماية مؤقتة في سويسرا على أن تتم أعادتهم إلى بلدانهم لاحقا عندما تسمح الظروف بذلك.

وفي مقابلة نشرت، الأحد 16 آب ـ أغسطس، قال فيليب مولر، رئيس حزب التحرر الديموقراطي (يمين وسط) “يجب مواصلة استقبال الأشخاص الفارين من الحرب، ولكن بهدف إعادتهم مجددا حين تسمح الأوضاع في بلادهم بذلك”.

وأضاف مولر في حديث لصحيفة “شويز ام سونتاغ” “يجب رفض الأشخاص الذين يحاولون الدخول لأسباب اقتصادية”، مشيرا إلى “الفوضى” في جزيرة كوس اليونانية التي وصل إليها الآلاف من العراقيين والسوريين خلال الأسابيع الماضية.

وأكد مولر أن على سويسرا إعادة التركيز على قضية المهاجرين. وتابع إن الكثيرين حصلوا على وضع لاجئ دائم في سويسرا خلال السنوات الماضية، ولم يطلب سوى من عدد قليل العودة إلى بلدانهم.

وأشار بشكل خاص إلى مواطنين من سريلانكا حيث انتهت حرب أهلية استمرت 25 سنة في العام 2009. وبحسب قوله فانه “لم يرحل طالبو اللجوء من سريلانكا رغم أن بلدهم تحول إلى مكان سياحي يقصده السويسريون” مضيفا “هذا غير منطقي”.

وفي تقرير حول سويسرا، نشر هذا الأسبوع، أفادت لجنة الأمم المتحدة ضد التعذيب أن سويسرا “لا تنظر بشكل كاف” للأوضاع في بلاد المهاجرين قبل إعادتهم إليها.

ونقل التقرير حالتي تعذيب لشخصين من التاميل بعد إجبارهما على العودة إلى سريلانكا.

وتجري في سويسرا المعروفة بالهدوء السياسي الانتخابات في 18 تشرين الأول ـ أكتوبر. وكما في مناطق أخرى من أوروبا، تحولت السياسة المتبعة حيال المهاجرين إلى قضية مثيرة للجدل.

وأكدت الرئيسة سويسرية سيمونيتا سوماغورا الشهر الحالي أن بلادها لن تعيد مواطنين إلى إريتريا التي يقودها نظام ديكتاتوري.

وجاءت تصريحاتها هذه ردا على انتقادات من حزب الشعب السويسري (يمين) تتهم الحكومة بالتساهل مع المهاجرين الاريتريين، وهي مسألة طرحها مولر أيضا.

رابط مختصر