حفل تأبين لأربعة جنود من مشاة البحرية الأمريكية وبحار قتلوا في ولاية تينيسي وبايدن يصف القاتل بالجهادي المنحرف

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 11:13 صباحًا
حفل تأبين لأربعة جنود من مشاة البحرية الأمريكية وبحار قتلوا في ولاية تينيسي وبايدن يصف القاتل بالجهادي المنحرف

واشنطن- (د ب أ)- (رويترز): شارك وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر السبت في حفل تأبين أربعة جنود من قوات مشاة البحرية وبحار قتلوا في تموز/ يوليو الماضي في هجومين على منشأتين عسكريتين في ولاية تينيسي بجنوب الولايات المتحدة.

وقال كارتر إن العديد منهم خدم خارج البلاد وقاتلوا في الخطوط الأمامية في العراق وأفغانستان. ولقوا حتفهم على أراضي الولايات المتحدة في السادس عشر من الشهر الماضي خلال هجومين على منشأتين عسكريتين في تشاتانوجا بولاية تينيسي.

وأضاف كارتر إن القلة التي تهدد أو تحرض على إيذاء الأمريكيين- المتطرفين أو الإرهابيين أينما كانوا- سيشعرون بالتأكيد ومهما استغرق الأمر بالذراع الطولي والقبضة القوية للعدالة.

وقتل أيضا المهاجم محمد يوسف عبد العزيز (24 عاما) خلال الهجوم.

ويحقق مكتب التحقيقات الاتحادي (اف بي أي) في القضية على اعتبار أنها عمل ارهابي.

وقال كارتر إنه وجه افرع الجيش الأمريكي، بعد وقوع الهجمات، بإجراء مراجعة جوهرية للإجراءات الأمنية المحلية واتخاذ خطوات فورية لتحسين الوضع الأمني في المنشآت العسكرية.

وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد أشاد في مقطع فيديو بالمسلح ودعا إلى تنفيذ المزيد من الهجمات الفردية على الولايات المتحدة وفرنسا ودول “كافرة” أخرى.

وتحدث نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن أيضا خلال حفل التأبين الذي أقيم في تشاتانوجا.

ووصف بايدن الرجل الذي قتل أربعة من أفراد مشاة البحرية الأمريكية وبحارا بسلاح البحرية بأنه “جهادي منحرف”.

وقال في ساحة مزدحمة إن الايدولوجية التي دفعت محمد يوسف عبد العزيز وهو مهندس لإطلاق النار بشكل عشوائي في منشأتين عسكريتين لا تُعادل الهوية الوطنية.

وأضاف “عندما شن هذا الجهادي المنحرف هجومه استجاب الجميع.. لدينا رسالة لهؤلاء الجبناء المنحرفين في شتى أنحاء العالم. أمريكا لن تستسلم مطلقا ولن تنحني مطلقا ولن تخاف مطلقا ولن تنسحب مطلقا.”

وأطلق عبد العزيز النار على مركز تجنيد عسكري في تشاتانوجا ثم توجه بالسيارة إلى مركز لقوات الاحتياط تابع لسلاح البحرية حيث قتل أربعة من مشاة البحرية قبل أن ينتحر بإطلاق النار على نفسه في 16 يوليو تموز حسبما قالت السلطات.

ويحاول المحققون معرفة ما إذا كان عبد العزيز وهو مواطن أمريكي مولود في الكويت جزءا من تنظيم أو أنه متشدد شن الهجوم بمفرده.

ووصف بايدن القتلى بأنهم أبطال” ورجال شرف وإيمان وتصميم” كان لديهم “إحساس بالواجب.. وإحساس بالالتزام.”

وأضاف إن هؤلاء الرجال يمثلون 4.2 مليون شاب انضموا إلى القوات المسلحة الأمريكية بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001.

وقال “إنهم جزء من جيل 9/11 المميز.. أفضل جيل من المحاربين عرفه العالم على الإطلاق.”

رابط مختصر