تقهقر للحوثيين قبل انطلاق السهم الذهبي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2015 - 12:25 مساءً
تقهقر للحوثيين قبل انطلاق السهم الذهبي

يقول وزير الخارجية اليمني إن تحرير صنعاء ضمن عملية السهم الذهبي سيبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة، هذا في وقت حققت المقاومة الشعبية تقدما على الأرض خلال اشتباكاتها مع المليشيات الحوثية.

صنعاء: أفادت مصادر محلية فى وقت مبكر اليوم الجمعة بسقوط قتلى وجرحى من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمنى السابق على صالح فى هجوم للمقاومة فى مدينة رداع وسط اليمن.

وذكرت مصادر أمنية يمنية، ليل الخميس الجمعة، أن القوات الموالية للشرعية تمكنت من السيطرة على مديرية الطفة في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وتعد مديرية الطفة أول مديرية يتم تحريرها من مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح بالمحافظة، وذلك بعد معارك عنيفة دارت بين الطرفين.

وسيطرت المقاومة على معسكر العريف، وأدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتمردين.

في غضون ذلك، شن طيران التحالف العربي لدعم الشرعية سلسلة غارات على اللواء 26 الموالي لقوات المتمردين في مديرية السوادية بمحافظة البيضاء.

ونقلت مصادر يمنية أنباء عن استسلام أعداد كبيرة من عناصر الميلشيا الموالية لجماعة «الحوثي»، وللرئيس اليمني المخلوع، «علي عبد الله صالح» في محافظة مأرب، شمالي اليمن، بينها كتيبة من الحرس الجمهوري، تابعة للأخير.

وقال موقع «بوابتي» اليمني، نقلا عن مصدر بـ«المقاومة الشعبية»، الموالية للرئيس اليمني، «عبد ربه منصور هادي»، إن كتيبة من الحرس الجمهوري موالية لـ«صالح» استسلمت بكامل عتادها للمقاومة الشعبية بأحد جبهات مأرب.

وأضاف المصدر (لم يذكر الموقع اسمه) أن عملية الاستسلام جاءت بعد هجوم شنته «المقاومة الشعبية» على مواقع تتمركز فيه هذه الكتيبة.

وأكد وزير الخارجية اليمني الدكتور رياض ياسين لقناة “العربية” أن عملية السهم الذهبي لتحرير صنعاء، ستبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة، بالتعاون مع قوات التحالف، حيث ستستغرق عملية تحريرها من ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، ثمانية أسابيع تقريباً.

وصرح وزير الخارجية اليمني أن الحكومة الشرعية ستعود بالكامل إلى عدن خلال أقل من خمسة أشهر، كما أكد على أن المرحلة المقبلة لن تشهد مشاركة الحوثيين في العملية السياسية إلا بعد قبول قرار الحكومة بنزع السلاح، والتخلي عن إيران.

وطالب ياسين المجتمع الدولي بمحاكمة المخلوع علي عبدالله صالح، بسبب الجرائم المرتكبة ضد المدنيين في اليمن.

وتكثف قيادات عسكرية وقيادات في المقاومة وأخرى قبلية بارزة، اجتماعاتها في إحدى المناطق الحدودية بين اليمن والمملكة العربية السعودية، وذلك للتحضير لعملية تحرير محافظة شبوة من قبضة الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع علي عبد الله صالح.

وكشف مصدر قبلي في المقاومة اليمنية بمحافظة مأرب لـ«الشرق الأوسط» أن «المرحلة الجديدة من عملية (السهم الذهبي) التي تستهدف تحرير محافظة شبوة في جنوب شرقي البلاد، لا تستهدف فقط شبوة، وإنما، أيضا، محافظتي مأرب والجوف»، وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، إن «هذه العملية سوف تشمل صنعاء، وتستعد قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لبدء عملية تحرير شبوة، وقد باتت تلك القوات على مشارف المحافظة»،

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر