القصف الحكومي العشوائي يطال المدنيين في مستشفى الفلوجة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2015 - 12:49 مساءً
القصف الحكومي العشوائي يطال المدنيين في مستشفى الفلوجة

بغداد ـ قتل الخميس 25 مدنيا وأصيب 30 آخرين بسقوط ثلاثة براميل متفجرة أطلقتها طائرات الجيش العراقي، على مستشفى بالفلوجة، غربي المدينة.

وقال مازن الدليمي، أحد الأطباء المقيمين في مستشفى الفلوجة إن “طائرات الجيش العراقي القت ثلاثة براميل متفجرة على مستشفى الفلوجة للنسائية والأطفال، الواقعة خلف الجسر الحديدي، غربي المدينة، ما اسفر عن مقتل 25 طفلًا وامرأة واصابة 30 امرأة وطفل وكوادر نسائية في المستشفى”.

وأضاف الدليمي، ان “القصف اسفر عن تدمير المستشفى بشكل كامل والحق خسائر مادية وبشرية كبيرة جدا”. لافتا الى ان “الجرحى نقلوا الى مستشفى الفلوجة العام وسط المدينة لغرض تلقي العلاج وكانت إصاباتهم متوسطة وحرجة فيما حولت الجثث الى الطب العدلي”.

الى ذلك حمل مجلس محافظة الانبار، وزارة الدفاع مسؤولية مقتل واصابة العشرات من النساء والأطفال نتيجة القصف العشوائي على مستشفى الفلوجة للنسائية والأطفال.

وقال المجلس في بيانان “مستشفى الفلوجة للنسائية والأطفال الواقع غربي المدينة، تعرض لقصف عنيف من قبل طائرات أدت الى مقتل واصابة العشرات من النساء والأطفال نتيجة ذلك القصف العشوائي الذي طال المدنيين الأبرياء”. مبينا ان “عدد القتلى والجرحى من النساء والأطفال تجاوز 53”.

وسبق أن تذمر أهالي الفلوجة من القصف العشوائي للقوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي اللتين قتلتا العديد من المدنيين السنة.

ويرى مراقبون أن القوات العراقية والحشد الشعبي يقومون بقصف عشوائي للمناطق السنية بذريعة مقاتلة داعش، مؤكدين أن هذه الإستراتيجية ستفاقم الانقسام في العراق.

وأكد هؤلاء أن عملية القصف العشوائي لن تفلح في دحر الدولة الاسلامية بل ستؤجج مشاعر الحقد والكره لدى المدنيين السنة العزل ضد القوات العراقية والميليشيات الشيعية.

وطالب رئيس الوزراء العراقي حيد العبادي في وقت سابق بمنع قوات الجيش من قصف المدنيين في مناطق الفلوجة والأنبار وعدم استهدافهم بشكل عشوائي، وذلك نتيجة وقوع عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين بذلك القصف في الفلوجة والمناطق المحيطة بها”

وتحدث اتحاد القوى العراقية السنية عن تقارير موثقة دوليا ومعلومات تؤكد استخدام البراميل المتفجرة وإلقاءها من الجو بشكل عشوائي على الفلوجة، على غرار ما يجري في المدن السورية.

وتخضع مدينة الفلوجة، شرق محافظة الانبار، 50 كم غرب بغداد، منذ مطلع 2014 لسيطرة داعش.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر