العراق: حمايات المسؤولين والبرلمانيين تفوق الجيش عددًا

العبادي يستفز شركاءه ويغضب خصومه.. وفرضية الاغتيال قائمة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 13 أغسطس 2015 - 9:26 صباحًا
العراق: حمايات المسؤولين والبرلمانيين تفوق الجيش عددًا

لندن: «الشرق الأوسط»
صبيحة 9 أغسطس (آب) الحالي وجد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي نفسه أمام خيارين، أحدهما بدا مرا فقط، أما الآخر فيمكن استيعاب صدمته إن لم يكن ركوب موجته. أما الخياران فهما إما الإقدام على إصلاحات جذرية بناء على وقع التظاهرات الحاشدة في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب ودعم المرجعية الشيعية العليا، التي تقول المصادر إنه تلقى منها اتصالا هاتفيا، أو انتظار اليوم التالي لكي يشاور شركاءه في رئاستي الجمهورية والبرلمان.
لكن حسب مسؤول عراقي رفيع المستوى تحدث لـ«الشرق الأوسط» فإن العبادي قرر وضع شركائه، لا سيما رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم والبرلمان سليم الجبوري، أمام الأمر الواقع حتى لو بدا الأمر بمثابة استفزاز لهما بعدم التشاور لأنه يستهدف من جملة ما يستهدف سياسيين كبارا ومتنفذين في الدولة والمؤسسة العسكرية سيتحولون، بمجرد صدور ما أطلق عليه فيما بعد حزمة الإصلاحات، خصوما قد لا يغفرون للعبادي ما عمله بحقهم لا سيما أنهم ليسوا أفرادا بقدر ما هم مؤسسات كاملة من مستشارين وحمايات ومقرات وامتيازات وهو أمر يجعل من تفكيكها بقصد الإصلاح أمرا في غاية الصعوبة.
المسؤول يضيف أن «خطوة العبادي التي بدت جريئة جدا والتي لم يبلغ بها معصوم والجبوري كانت مصممة للإطاحة بمنظومة كاملة من الامتيازات والحلقات الزائدة وهو ما لم يعترض عليه في النهاية لا رئيس الجمهورية ولا رئيس البرلمان بدليل أنهما أعلنا تأييدهما لحزمة الإصلاحات بل طالبا بالمزيد منها وهو ما جعل عدم إخبارهما بشكل مسبق من قبل العبادي مبنيا على حسن النيات أكثر مما هو تعبير عن تفرد في اتخاذ القرار».
لكن ما صدر عن العبادي من تصريحات بعد إصداره حزمة الإصلاحات التي لقيت ترحيبا شاملا شعبيا ومن قبل المرجعية الشيعية كشفت المستور عما يحاك له من مؤامرات قد تصل إلى حد اغتياله. فالعبادي كرر محاولة الاغتيال أكثر من مرة دون أن يشير إلى جهة محددة. لكنه وفي كلمته أمام احتفالية يوم الشباب العالمي أمس في بغداد، ذكر مجددا بأن «مسيرة مكافحة الفساد لن تكون سهلة، والفاسدون لن يجلسوا بل بعضهم سيقاتلون»، مؤكدًا أن الحكومة بحاجة لقرارات صعبة وسنتخذها من أجل مصلحة البلد. وأضاف العبادي أن «على المتظاهرين عدم السماح لاستغلال تظاهراتهم، والبعض يريد جرمًا من أجل رفع شعارات فضفاضة».
وفي موقف لافت، دعا العبادي إلى إبعاد القوات المسلحة وميليشيات الحشد الشعبي عن العمل السياسي لأن من يقاتلون في جبهات القتال يقاتلون من أجل البلد وليس من أجل أحزاب. وقال إن «المسيرة لن تكون سهلة وإنما مؤلمة، والفاسدون لن يسكتوا وأصحاب الامتيازات لن يسكتوا ولكننا سنمضي لآخر المهمة في محاربة الفاسد وإصلاح الأوضاع».
وفي هذا السياق، أبلغ مسؤول أمني عراقي «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بغداد أن «العبادي حاول طمأنة الكثير من الجهات العسكرية وكذلك في قيادات الحشد الشعبي بأن أي حساب يحصل لن يكون على أساس حزبي وإنما على أساس مهني». وكشف المسؤول الأمني أن «اللواء المعني بحماية المنطقة الخضراء وهو اللواء 56 معظم المنتمين إليه هم من المقربين من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بينما العبادي لا يمتلك حتى الآن المنظومة الدفاعية الخاصة به مما يجعله يكرر دائما إنه قد يكون عرضة للاغتيال».

رابط مختصر