تنظيم يساري يتبنى عملية القنصلية الأمريكية بإسطنبول

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 أغسطس 2015 - 9:23 صباحًا
تنظيم يساري يتبنى عملية القنصلية الأمريكية بإسطنبول

تبنت مجموعة يسارية متشددة الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في اسطنبول، فيما نسب هجومان آخران إلى المتمردين الأكراد الأتراك.

واعلنت جبهة تحرير الشعب الثوري اليسارية المتطرفة التركية تنفيذ أحد أعضائها الهجوم على القنصلية الأمريكية في اسطنبول، أمس الاثنين (العاشر من آب 2015) قائلة في بيان على موقعها على الإنترنت إن الولايات المتحدة “عدو لشعوب الشرق الأوسط”.

وكان مسؤول تركي رفض الكشف عن اسمه أفاد بأن الجبهة مسؤولة عن الهجوم، كما اتهم التمرد الكردي بمهاجمة مركز الشرطة.

وكانت امرأتان فتحتا النار صباح أمس الاثنين النار على القنصلية الأمريكية التي تخضع لحراسة مشددة في حي ايستينيه الهادئ في ضواحي اسطنبول، وفق ما نقلته محطات تلفزيونية تركية.

وأوقفت الشرطة إحدى المهاجمتين بعد إصابتها، بحسب مكتب المحافظ. وأعلنت وكالة أنباء الاناضول أن المهاجمة الفارة هي خديجة اشيك البالغة 42 عاما والناشطة في “جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري”.

وأكدت الجبهة هوية المرأة على موقعها وهي اشيك وتوعدت “باستمرار الكفاح حتى رحيل الامبريالية وعملائها من بلادنا وتحرير كل شبر من أراضينا من القواعد الأمريكية”، حسب تعبيرها.

وتصنف الولايات المتحدة وتركيا الجبهة على أنها منظمة إرهابية. وكانت الجبهة أعلنت من قبل مسؤوليتها عن هجمات مشابهة منها تفجير انتحاري عند السفارة الأمريكية في أنقرة عام 2013 أسفر عن مقتل حارس أمن تركي.

في غضون ذلك قتل أربعة عناصر من الشرطة في انفجار عبوة وضعت بجانب طريق في منطقة سيلوبي، في محافظة شرناك الحدودية مع سوريا والعراق (جنوب شرق) بحسب وكالة دوغان.

ونسبت وسائل الإعلام المحلية الهجوم إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني. وفي حادث منفصل، قتل جندي تركي في هجوم بقاذفة صواريخ شنه مقاتلون أكراد واستهدف طوافة عسكرية أثناء نقلها عسكريين في منطقة بيت الشباب في شرناك، بحسب دوغان.

يشار إلى أن أنقرة أعلنت في الرابع والعشرين من تموز “الحرب على الإرهاب” مستهدفة في الوقت تنظيم “داعش” وحزب العمال الكردستاني على السواء.

بيد أن الغارات الجوية تستهدف بشكل خاص مواقع لحزب العمال الكردستاني، ولم تسجل رسميا حتى الآن سوى ثلاث غارات على مواقع لتنظيم داعش في سوريا.

رابط مختصر