الرئيسية / فيديو / بعد عام على غارات تحالف واشنطن.. داعش لا يزال قوياً

بعد عام على غارات تحالف واشنطن.. داعش لا يزال قوياً

da3esh taktikمدير الأمن القومي في مركز سياسة الحزبين الأميركي للأبحاث يعتبر أن واشنطن أخطأت في إشراك الرئيس التركي في التحالف ضد داعش، بسبب قصفه للأكراد الذين أظهروا نجاحاً ضد التنظيم، ومسؤولون في الاستخبارات الأميركية يؤكدون فشل التحالف في إضعاف داعش الذي لا يزال يحافظ على قوته.

داعش لا يزال قوياً.. مر عام على بدء الضربات الجوية لتحالف قادته أميركا، وعدد مقاتلي التنظيم الذي يتراوح بين العشرين والثلاثين ألف مقاتل هو نفسه.
هذا ملخص ما صدر عن وكالة الإستخبارات الأميركية، تقرير عده كثيرون محبطاً للآمال التي عولوا عليها في تقليص نفوذ وقوة داعش في المناطق التي يسيطر عليها في كل من العراق وسوريا.
التقييم الإيجابي الوحيد الذي خلص إليه التقرير الأميركي هي حالة الجمود التي يمر بها التنظيم حالياً، ولكن لماذا بقي داعش على حاله رغم تحالف عشرات الدول للقضاء عليه؟؟
هذا السؤال أجابت عنه صحيفة “اللوموند” الفرنسية؛ تقول الصحيفة إن قوة التنظيم لم تتأثر بسبب استمرار تدفق المقاتلين الأجانب، وحفاظه على مصادر التمويلـ، والتأقلم مع الغارات الجوية، وترى أن الاستراتيجية الأميركية على الأرض استراتيجية ضعيفة للغاية، تعتمد على الضربات الجوية محدودة العدد، بالاضافة إلى إصرار اوباما على التدخل البري.
وإلى جانب هذه الأسباب، تقول “اللوموند” إن الخلافات الداخلية بدأت تؤثر على أداء التحالف الأميركي، فلكل دولة اعتباراتها ومصالحها، كما تعتبر أن التحالف عجز عن إيجاد شريك موثوق وفعال على الأرض يقف على الخط الأمامي في وجه داعش.
ما يعزز هذا السبب، وصف المتحدث باسم إدارة أوباما برنامج البنتاغون لتدريب مقاتلي المعارضة في سوريا بالفاشل.
من جهته اعتبر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن عدم تعاون التحالف مع الحكومة السورية يقوض من فاعلية جهوده.
فيما رأى مدير الأمن القومي في مركز سياسة الحزبين الأميركي بليز ميستزال أن اميركا أخطأت في حساباتها عندما اتخذت من تركيا شريكاً في الحرب على داعش.
المصدر: الميادين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*