تجدد مظاهرات العراق وخشية من مشاركة الميليشيات ووزير يستقيل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أغسطس 2015 - 12:16 مساءً
تجدد مظاهرات العراق وخشية من مشاركة الميليشيات ووزير يستقيل

فيما تتجدّد الإحتجاجات في أنحاء العراق ضد الفساد، وتردّي الخدمات ونقص الطاقة الكهربائية غدًا الجمعة، فقد أعلن ائتلاف سياسي وضع وزارته تحت تصرف المتظاهرين ليختاروا وزيرا من بينهم بدل وزيرها الحالي، فيما دعا قادة عراقيون المتظاهرين إلى المحافظة على سلمية احتجاجاتهم بعد ان كشفت ميليشيا اهل الحق مشاركتها فيها.

لندن: ودعا نائب رئيس الجمهورية العراقي، إياد علاوي، المتظاهرين إلى الالتزام بسلمية احتجاجاتهم ومطالبهم، وابقائها شعبية غير مسيسة وعفوية مشددًا على ضرورة عدم التعرض للأملاك العامة او الخاصة. واضاف علاوي في تصريح صحافي تسلمت نصه “إيلاف” الخميس انه يأمل التزام الجماهير العازمة على التظاهر يوم غد بعدم تسييس فعالياتهم، والتمسك بسلميتها، والإصرار على مطالبها وعدم التعرض للمال العام والخاص من أجل “تفويت الفرصة على من يريد تحقيق أغراض رخيصة تخدم اعداء العراق”.
وطالب قوى الأمن الداخلي بأن تتبع إجراءات تحمي التظاهرات بحالة عالية من ضبط النفس والانضباط وان تتعامل برفق ومودة مع ابناء الشعب.
ومن جانبه دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المتظاهرين إلى عدم الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة او إطلاق هتافات ضد أحد، لأن ذلك سيكون منطلقا للفاسدين والمندسين للوصول إلى مآربهم التي وصفها بالوضيعة.

وطالب المحتجين بأن تكون الأمور الخدمية ومعاقبة المفسدين عامة، وعدم تسييس المطالب، هي المطالب الاساسية، لان هناك الكثير من الجهات تسعى لتخريب العراق . وأشار إلى ان المطالبة باستقالة بعض الوزراء معناها عدم ارجاع الخدمات والانشغال بالبديل وهو صراع بين الكتل تطول مدته ويدوم مقامه وبالتالي ضياع الحقوق موكلا الامر إلى المتظاهرين قائلا : الأمر لكم. وناشد المتظاهرين بعدم التعدي على الجهات الأمنية، لانها تدافع عن التظاهرة والمتظاهرين.. وشدد على ضرورة عدم رفع أي صور لاي شخصية سياسية او دينية حالية او تاريخية .
ودعا الصدر في بيان اليوم اطلعت “إيلاف” على نصه، لأن تكون المطالب وفق القواعد الشرعية والوطنية والقانونية والإجتماعية المعمول بها، مطالبا “بعدم التأثير السلبي على الجهاد والمجاهدين في ساح الجهاد ضد العدو الإرهابي والتنسيق بين متظاهري المحافظات بما يحفظ هيبتها وقوتها. كما شدد على ضرورة عدم ارتداء الزي العسكري بأي صورة من الصور… مطالبا بالاستمرار بالتظاهرات لحين الوصول إلى الهدف الخدمي المنشود.

ودعا الصدر إلى ايكال أمر المفسدين إلى رئيس الحكومة الحالي (حيدر العبادي) مطالبا اياه بالتشاور بصورة فاعلة مع شركائه. وأكد على المتظاهرين عدم اعطاء المجال للمتحزبين وذوي المطالب السياسية بالاشتراك في التظاهرات لأنهم سيعملون على اضعافها.
وجاءت هذه الدعوات لسلمية الاحتجاجات اثر اعلان ميليشيا عصائب أهل الحق بزعامة الشيخ قيس الخزعلي المنشق عن تيار الصدر وجيش المهدي، مشاركتها في تظاهرات الغد في ساحة التحرير وسط بغداد.
ولم تخف أوساط سياسية وشعبية مخاوفها من مشاركة الميليشيات المسلحة التابعة للتنظيمات الشيعية في هذه الاحتجاجات، نظرا لوجود خلافات في ما بين القوى السياسية التي تملكها، وما يمكن ان تقود اليه من صدام شيعي شيعي.

وقد حاول مسؤول العلاقات الاعلامية في العصائب حسين كاظم التخفيف من هذه المخاوف بقوله في تصريح اليوم ان الحركة ستشارك بفاعلية بتظاهرة غد الشعبية وسترفع شعارات المطالبة بحقوق المواطنين من الخدمات ومكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين والتقليل من رواتب النواب والمسؤولين.. نافيا توجهها لرفع اي شعارات سياسية او شعارات بعيدة عن مطالب الشعب المشروعة في تحسين الخدمات ومحاسبة المفسدين. وقال انه في حال عدم تنفيذ مطالب الجماهير الخاصة بذلك فان تظاهرات ستنطلق للمطالبة بحل او اقالة مجلس النواب.
وفي دعواتهم لتظاهرات الغد على مواقع التواصل الاجتماعي وتابعتها “إيلاف” فقد اكد المحتجون ازاء ما تردد، عن نية رئيس الوزراء حيدر العبادي المشاركة في التظاهرات رفضهم لوجود اي سياسي يقع على عاتقه جزء من مسؤولية تردي الأوضاع، والفشل داخل الحكومة. كما تداول الناشطون الشباب منشورات منددة بوجود اي تدخلات سياسية داخل التظاهرات لمحاولة ما اسموه بـ”ركوب الثورة” وتضليل المتظاهرين لإحتواء غضب الجماهير المطالبة باقتلاع الفساد من كل مفاصل الدولة.
وكان العبادي قد أعرب عن دعمه للاحتجاجات، وتأييده لها، كونها حقًا دستوريًا مشروعًا يشكل “انذارا مبكرا للحكومة”.

حركة عراقية تدعو المحتجين لاختيار وزير لوزارتها في الحكومة
وفي تطور لافت للدفع بزخم الاحتجاجات ضد الفساد فقد اعلن ائتلاف العراق، وضع وزارته في الحكومة وهي البيئة تحت تصرف المتظاهرين ليختاروا بأنفسهم وزيرًا لها، بدل الوزير الحالي قتيبة الجبوري الذي تم توجيهه بتقديم استقالته.
وأكد ائتلاف العراق دعمه وتضامنه مع التظاهرات الاحتجاجية في بغداد والمحافظات .. وقال رئيس الهيئة السياسية للائتلاف رجل الاعمال فاضل الدباس في بيان اليوم حصلت “أيلاف” على نسخة منه انه يراقب عن كثب الاوضاع السياسية في بغداد والمحافظات ويؤمن ان التظاهرات السلمية هي بداية الطريق الصحيح الذي يحقق المطالب المشروعة للشعب العراقي ويعزز وحدته الوطنية ارضا وشعبا لأن الشعب العراقي هو مصدر الحياة ومصدر السلطات وهو القادر الوحيد على رسم الطريق الصحيح الرافض للمحاصصة الطائفية والحزبية وتجذير التعايش السلمي والاجتماعي والحفاظ على الوحدة الوطنية والتمسك بالهوية العراقية.

واضاف الائتلاف انه قد تأسس على مبادئ الهوية الوطنية ووحدة الشعب العراقي ولذلك فهو يؤكد قيادات وتنظيمات وجماهير وضع كل امكاناته وما يملك تحت تصرف المتظاهرين في بغداد والمحافظات.. معلنا وضع حصته في مجلس الوزراء المتمثلة بوزارة البيئة، تحت تصرف المتظاهرين وتنازله عنها لهم ليختاروا من يمثلهم فيها كوزير على اساس الكفاءة والنزاهة… مؤكدًا انه بذلك يتحقق مطلب يسير الا وهو كسر طوق المحاصصة الطائفية .. واشار إلى انه وجه وزير البيئة قتيبة الجبوري لتقديم استقالته.

رابط مختصر