شبهات علاقة بين ابنة كيري وابن ظريف تلقي مزيداً من الشكوك حول الاتفاق النووي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أغسطس 2015 - 5:34 مساءً
شبهات علاقة بين ابنة كيري وابن ظريف تلقي مزيداً من الشكوك حول الاتفاق النووي

واشنطن ـ «القدس العربي» : نفت إيران شائعات تنتشر على الانترنت تقول ان ابن وزير الخارجية محمد جواد ظريف كان « أفضل رجل « في حفل زفاف ابنة وزير الخارجية جون كيري.
وجاء التفنيد الإيراني عن طريق وكالة انباء فارس التى تسيطر عليها الحكومة بعد اتهامات حادة ظهرت على موقع النائب الأمريكي السابق الين ويست تدعى وجود صلات مخيفة للغاية بين المفاوضيين في الاتفاق النووي مع إيران.
ووفقا لمزاعم ويست فقد كان ابن ظريف في حفل زفاف ابنة كيري الدكتورة فانيسا من الدكتور بريان ناهد، وهو من اصل إيراني ولكنه ولد وتلقى تعليمه في الولايات المتحدة بصفته « بيست مان « مما يشير إلى علاقة صداقة عميقة مع اصحاب الحفل، وقد قال رئيس تحرير موقع ويست ميشيل هاكفورد انه إذا تم ربط النقاط بين الاتفاق وحفل الزفاف فاننا سنحصل على امور مثيرة للخوف.
ونفت وكالة فارس الشائعات نقلا عن مسؤوليين في وزارة الخارجية الإيرانية وقالت بأنها محض اكاذيب وأخبار ملفقة علما بأن ظريف كان الشريك التفاوضي الرئيسي طوال فترة المفاوضات بشأن الاتفاق النووي.
واضطرت العروس، ايضا، لإسقاط الشائعات حيث قالت الدكتورة فينسا على حسابها على « تويتر « انه لم يكن هناك حفل زفاف عندما تزوجت.
وجاءت الردود من كيري وإيران على الشائعات لتسلط الضوء على الضغوط السياسية في كلا البلدين مع شكوك حول الصفقة الدولية والتى من شأنها وضع القيود على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات اما النائب السابق ويست الذي ترك منصبه في عام 2013 فهو احد صقور الامن القومي وقد اتخذ موقفا متشددا ضد إيران في الماضي.
وقالت وكالة فارس ان التقرير الذي ظهر على الانترنت مصمم للنيل من سمعة كيري والاضرار بمصداقيته وسط الجدل الدائر في الكونغرس على الاتفاق النووي مع إيران.
ولم يخرج قادة الحزب الديمقراطي بشكل واضح لدعم الاتفاق ولكن الحزب الجمهوري انتقد الاتفاق ووصفها بانها صفقة الضعيف الذي يسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي كما ظهرت معارضة مماثلة في إيران للاتفاق حيث اتهم الجناح المتشدد ظريف وزملائه في طاقم التفاوض بعدم الاهتمام بالمصالح الإيرانية.

رائد صالحة

رابط مختصر