كانت في العراق أهوار

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أغسطس 2015 - 11:28 صباحًا
كانت في العراق أهوار

بغداد – حذر وزير البيئة العراقي قتيبة الجبوري الثلاثاء، من كارثة بيئية تهدد الحياة في مناطق الأهوار جنوبي البلاد، لافتا إلى نفوق الأسماك، والمواشي على نطاق واسع بسبب الجفاف.

وترأس الجبوري الثلاثاء، خلية الأزمة في وزارته الخاصة بملف جفاف الأهوار، وأمر بوضع كافة إمكانات الوزارة وكوادرها لتخفيف معاناة السكان، وإيجاد السبل الكفيلة لمعالجة ظاهرة الجفاف.

وأكد بيان للوزارة عقب الاجتماع، أن “انخفاض منسوب المياه في الأنهار، وزيادة نسبة التملح، أدت إلى نفوق كميات كبيرة من الأسماك، وهلاك الثروة الحيوانية، وخاصة الجاموس”.

وقال الجبوري إن المعاناة التي يواجهها سكان الأهوار أثرث بشكل مباشر على المستوى البيئي والصحي، والإنساني مبينًا أن عشرات القرى في مناطق الأهوار، مهددة بالاندثار نتيجة الجفاف، الذي يدفع بساكنيها إلى النزوح بعد هلاك مواشيهم، وجفاف المياه، التي يعتمدون عليها في معيشتهم وصيدهم.

والأهوار عبارة عن مجموعة من المسطحات المائية، التي تغطي الأراضي المنخفضة الواقعة جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وتعتبر أكبر نظام بيئي من نوعه في الشرق الأوسط وغربي آسيا.

وتبلغ مساحة المستنقع المائي الشاسع، نحو 16 ألف كيلو متر مربع، وتمتد بين ثلاث محافظات جنوبية هي ميسان، وذي قار، والبصرة.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قد أمر بتشكيل خلية أزمة حول جفاف الأهوار الوسطى، برئاسة وزارة البيئة، تضم الوزارات ذات العلاقة، وأعضاء الحكومات المحلية في المحافظات المعنية.

وفي حزيران/يونيو الماضي اجتاحت أزمة مياه مناطق واسعة في العراق على ضفاف نهر الفرات جراء إغلاق تنظيم الدولة الاسلامية بوابات ضخ المياه في أحد السدود بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

واعلن حينها محافظ ذي قار يحيى الناصري مناطق الاهوار في جنوب مدينة الناصرية مناطق منكوبة بسبب الجفاف وانخفاض منسوب نهر الفرات.

وقبل اسبوع تحدث الناصري عن زيادة الاطلاقات المائية في نهر الفرات الى أكثر من 46 متراً مكعباً في الثانية، فيما أكد أن الوزارة وعدت بزيادة تلك الاطلاقات الى 55 مترا مكعبا خلال الفترة المقبلة للقضاء على شحة المياه في أهوار ذي قار.

وأضاف الناصري، أن “المياه في أهوار الجبايش سجلت ارتفاعا بلغت نحو 7 سم مكعباً”.

وتابع أن “زيادة تلك الاطلاقات جاءت نتيجة المتابعة المستمرة من قبل المحافظة مع وزير الموارد المائية ووكلاء والمدراء العاميين في الوزارة”.

يذكر ان وزير البيئة اعلن في وقت سابق عن اعداد ملف وطني خاص بادراج الاهوار العراقية ضمن لائحة التراث الانساني لما تمثله هذه المناطق الرطبة من اهمية كبيرة في التنوع الاحيائي والبيئي.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر