المعلّم: نحن مع أي جهد لمحاربة “داعش” بشرط التنسيق مع دمشق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أغسطس 2015 - 2:12 مساءً
المعلّم: نحن مع أي جهد لمحاربة “داعش” بشرط التنسيق مع دمشق

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يؤكد من طهران أنه “لا توجد معارضة معتدلة وغير معتدلة وكل من يحمل السلاح ضد الدولة السورية هو إرهابي”، ويكشف أنّ الولايات المتحدة “اتصلت بالحكومة السورية قبل إدخال المجموعات المسلحة موضحة “أنها لمحاربة “داعش” وليس الجيش السوري إطلاقاً”، ويشدد على أن أي جهد لمحاربة “داعش” يكون بالتنسيق والتشاور مع الحكومة السورية وإلاّ فإنه خرق للسيادة السورية”.
أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في تصريح للصحفيين في طهران، وردّاً على سؤال حول إعلان الولايات المتحدة نيّتها تقديم الدعم الجوي لمن تسميهم معارضين معتدلين ،”بالنسبة لنا في سوريا لا توجد معارضة معتدلة وغير معتدلة وكل من يحمل السلاح ضد الدولة السورية هو إرهابي”.
وأضاف المعلم إن الولايات المتحدة “اتصلت بنا قبل إدخال هذه المجموعات المسلحة وقالت إنها لمحاربة داعش وليس الجيش السوري إطلاقاً “، ونحن قلنا إننا مع أي جهد لمحاربة “داعش” وذلك بالتنسيق والتشاور مع الحكومة السورية وإلا فإنه خرق للسيادة السورية”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف التقى الوزير المعلم في طهران وأطلعه على نتائج مباحثات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الدوحة.

واضافت الخارجية إن الوزير السوري “يقيم عالياً الموقف المبدئي الروسي الداعم لسيادة سوريا ووحدة أراضيها”، موضحة أنبوغدانوف والمعلم “يؤكدان إيجابية الاتصالات التي جرت على “ساحة موسكو” بين الاطراف السورية”.

وتشهد العاصمة الإيرانية تحركات دبلوماسية لجهة مناقشة مبادرة طهران الأخيرة حول تسوية الأزمة السورية، ونتائج لقاءات الدوحة الأخيرة.
ولهذا الشأن تحتضن طهران لقاء ثنائيا بين وزيري خارجية إيران وسوريا محمد جواد ظريف ووليد المعلم، إضافة إلى اجتماع ثلاثي على مستوى نواب ومساعدي وزارء خارجية كل من إيران وسوريا وروسيا، حسين أمير عبد اللهيان وفيصل المقداد وميخائيل بوغدانوف.
المصدر: وكالة سانا

رابط مختصر