قنصلية أميركا بإربيل: نتعرض لتهديد يتطلب قوات حماية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 31 يوليو 2015 - 7:26 مساءً
قنصلية أميركا بإربيل: نتعرض لتهديد يتطلب قوات حماية

دعت القنصلية الأميركية في مدينة إربيل، عاصمة أقليم كردستان العراق الشمالي السلطات إلى نشر المزيد من القوات حول مقرها مؤكدة تعرضها لتهديدات أمنية خطيرة. فيما اعتبرت الخارجية التركية موقف العراق الرافض للضربات الجوية التركية ضد حزب العمال الكردستاني، سلبي ومخيب للآمال واتهمته بالعجز عن السيطرة على حدوده.

لندن: حذرت القنصلية الأميركية في إربيل من وجود تهديد أمني حقيقي لها ودعت إلى نشر قوات إضافية حول مقرها. وقالت القنصلية انها ترغب في اعلام المواطنين الاميركيين بوجود تهديد في الاماكن العامة في مدينة أربيل، واضافت “ان جميع التحركات خارج مجمع موظفي حكومة الولايات المتحدة ستكون تحت إشراف رئيس البعثة في القنصلية الأميركية العامة في اربيل خلال اليومين المقبلين”. وطالبت القنصلية العامة في بيان الجمعة اطلعت إيلاف، على نصه بنشر قوات امن كردية إضافية مؤقتا داخل وحول المنطقة التي يوجد فيها مقرها كاجراء وقائي”.. لكنها دعت بأن لايكون هذا الطوق الأمني مؤثرا على وصول الزائرين أو اجتماعات مجمع القنصلية .
وناشد مكتب الأمن الإقليمي في القنصلية الأميركية العامة بأربيل جميع مواطني الولايات المتحدة إلى “الحفاظ على الوعي الأمني واتخاذ التدابير الملائمة لتعزيز أمنهم الشخصي في جميع الأوقات لاسيما الذين يعيشون ويعملون في العراق”.. وحذر قائلا “أن مواطني الولايات المتحدة يبقون عرضة للخطف والعنف الارهابي في العراق. وكانت القنصلية تعرضت لانفجار في 17 نيسان (أبريل) الماضي.
ومن جهتها فقد دعت باقي السفارات والقنصليات والممثليات الأجنبية رعاياها في اربيل إلى أخذ الحيطة والحذر خلال اليومين المقبلين لدواعي أمنية وتجنب الخروج إلى الاماكن العامة.
وبرغم عدم توضيح ماهية هذه التهديدات، إلا انه يعتقد ان لها علاقة بدعم الولايات المتحدة لتركيا في مهاجمة قواعد ومقرات حزب العمال التركي الكردستاني في تركيا وشمال العراق والمتواصلة منذ السبت الماضي .

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض اليستر باسكي إن لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها ضد هجمات المتمردين الأكراد حيث تعتبر واشنطن حزب العمال التركي منظمة إرهابية.
وكان اتفاق هدنة بين انقرة ومسلحي حزب العمال الكردستاني ساريا منذ عام 2013 لكن السلطات التركية تتهم المسلحين الأكراد بمهاجمة القوات الأمنية التركية في الأيام الأخيرة بينما أعلن حزب العمال الكردستاني نهاية اتفاق وقف إطلاق النار بعد غارات أنقرة على معاقل الحزب شمال العراق.

تركيا تعتبر موقف العراق من ضرباتها لحزب العمال مخيبا لآمال
اعتبرت وزارة الخارجية التركية موقف الحكومة العراقية الرافض للضربات الجوية التركية ضد حزب العمال الكردستاني سلبي ومخيب للامال وأتهمته بالعجز عن السيطرة على حدوده.
وقالت الخارجية التركية في بيان الجمعة “من الواضح أن الكثير من أعضاء حزب العمال الكردستاني المسلحين يتحصنون داخل الأراضي العراقية منذ سنوات”.. وأضافت أن “موقف الحكومة العراقية السلبي من الضربات الجوية التركية لمعسكرات الحزب مخيب للآمال ويصعب قبوله”. وأكدت أنه “من غير الممكن قبول أو فهم موقف المعارضة من جانب من لا يمكنه السيطرة على حدوده”.
وكان مجلس الوزراء العراقي قد استنكر الثلاثاء الماضي القصف التركي على الاراضي العراقية الشمالية معتبرا اياه “تصعيدا خطيرا واعتداء” على السيادة العراقية وطالب تركيا باحترام علاقة حسن الجوار بين البلدين وعدم التصعيد.
وتعتزم تركيا إرسال قوات برية إلى المناطق التي تقصفها لإبعاد المسلحين منها تماما حيث قال رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو إن “التعليمات أعطيت بشن غارات جوية في العراق وسوريا وستتبعها عمليات برية”.
وكانت تركيا اشارت إلى أن العملية العسكرية ضد الإرهاب متواصلة وليست مؤقتة وشددت على أنه “ما زالت هناك تهديدات من جبال قنديل داخل العراق على تركيا”. كما أعلنت انقرة تقديم تسهيلات للتحالف الدولي لاستخدام القواعد التركية ومنها قاعدة انجرليك في الحرب على تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر