القطارات تغلق الشوارع.. احتجاج فريد في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 يوليو 2015 - 12:04 مساءً
القطارات تغلق الشوارع.. احتجاج فريد في العراق

شهدت معظم شوارع بغداد خلال الساعات الأخيرة توقفًا تامًا لحركة السير بسبب قيام موظفي السكك الحديدية بإضراب عام إحتجاجًا على عدم صرف رواتبهم منذ ثلاثة أشهر، حيث قاموا بقطع الطرق مستخدمين عربات القطارات.. فيما اعتبر وزير النقل أن ما حدث أمر دبر في ليل تقف وراءه جهات سياسية مشبوهة تريد خلق البلبلة والفوضى وإزعاج المواطنين والتغطية على فشلها.

عبد الجبار العتابي من بغداد: في سابقة ملفتة هي الأولى من نوعها في العراق، أقدم موظفو الشركة العامة للسكك الحديدية صباح الأربعاء على إغلاق عدد من الطرق الرئيسة في العاصمة بغداد بـ “القطارات”، احتجاجًا على التأخر في صرف رواتبهم، فيما تظاهر المئات من موظفي الشركة في بغداد أمام المحطة العالمية وسط بغداد مطالبين برواتبهم المتأخرة وتحويلهم من التمويل الذاتي إلى التمويل المركزي.

وقفة تاريخية شجاعة
وحيّا العديد من المواطنين العراقيين موظفي السكك على وقفتهم هذه، التي وصفها البعض بـ (التاريخية) و (الشجاعة)، وقد استطاعوا تحدي السلطات ومواجهتها بالقطارات التي يعملون عليها وإيقافها على الطرق الرئيسة في بغداد في طريقة احتجاجية ملفتة، موضحين أنها المرة الأولى التي يكون فيها الاحتجاج بهذه الطريقة، ومتمنين في أحاديثهم أن يكون احتجاج المواطنين على انقطاع الكهرباء وتدني الخدمات بطرق مثيلة لهذه، مشيرين إلى أنهم فوجئوا بالقطارات تتمدد على الشوارع، مؤكدين أنها طريقة رائعة للاحتجاج.

الاحتجاج بالقطارات
وعاشت بغداد صباحًا مربكًا شلّ حركة السير فيها، لاسيما في منطقة الكرخ، فيما كان المئات من موظفي السكك يتظاهرون على الشارع العام المقابل لمديرية السكك الحديدية (المحطة العالمية).

وأكد عدد من الموظفين لـ (إيلاف) أنهم لم يستلموا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر بحجة عدم وجود أموال في خزينة وزارة المالية، وأن دائرة السكك الحديدية مستهلكة أكثر منها منتجة، مؤكدين أنهم سبق لهم أن تحدثوا مع المسؤولين أكثر من مرة في هذا الموضوع، ولكن في كل مرة لم يحصلوا إلا على الوعود أو الإجابة السيئة من أن الدائرة (تمويل ذاتي)، مشيرين إلى هذا أمر مضحك، وأوضح البعض أنهم أبلغوا المسؤولين بموعد إضرابهم عن العمل وتظاهرتهم، لكنهم لم يذكروا الطريقة التي سينفذون بها الإضراب، وإلا ما كانوا سمحوا لهم بإخراج القطارات من المحطة.

وعبّر عدد آخر منهم عن أسفهم إذا ما عطلوا مصالح الناس أو تسببوا لهم بالتعب في هذا الجو الحار، ولكنهم لم يجدوا طريقة أفضل من هذه للاحتجاج، مشيرين إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها القطارات في قطع الطرق احتجاجًا على وضع سيئ يعيشه موظفو السكك.

طريقة ناجحة
إلى ذلك أعلنت وزارة النقل، أثناء التظاهرة، أنها ستدفع رواتب موظفي السكك ابتداء من اليوم الاربعاء.. وقال مدير إعلام الوزارة حسين الخفاجي إن الوكيل الفني للوزارة اتصل أمس بوزارة المالية من اجل رواتب ومستحقات موظفي السكك، وكان من المفترض أن تُحل مسألة الرواتب منذ أمس، إلا انه تم تأجيلها الى اليوم بسبب عدم موافقة المالية على تسليف الشركة العامة للسكك، لكونها شركة خاسرة.

وأضاف: ان الأمر تم حله، إلا أن سائقي القاطرات استعجلوا وأقدموا على إغلاق طرق عدة في العاصمة. وقام المتظاهرون بإيقاف عربات قطارات وسط العديد من الشوارع الرئيسة منذ الصباح الباكر، مما ادى الى تعطل حركة السير تماماً، وخلو الشوارع من السيارات، وهو مشهد مثير جدًا، فيما شهدت هذه الشوارع نزول المواطنين سيراً على الاقدام للذهاب الى اماكن عملهم، في مشهد فريد نال اعجاب معظم المواطنين الذين تعاطفوا مع موظفي السكك لعدم دفع الحكومة الرواتب لهم.

وزير النقل: أمر دبر بليل!
من جهته، اعتبر وزير النقل باقر جبر الزبيدي أن ما حدث في تظاهرة السكك أمر دبر بليل تقف وراءه جهات سياسية مشبوهة تريد خلق البلبلة والفوضى وإزعاج المواطنين والتغطية على فشلها بتقديم الخدمة والتعمية على الانجازات النوعية التي قدمتها الوزارة خلال الفترة الماضية وإحراج الحكومة.

وكتب الزبيدي على صفحته في شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أن ما حدث في تظاهرة السكك امر دبر بليل، حيث تحرك قطاران في الصباح الباكر وقطع بعض المحتجين الطرق الرئيسة بالقطارات. والغريب ان المطالب لا علاقة لها بالرواتب مطلقاً، وهي مخالفة لكل القوانين، حيث قمنا امس ليلاً بجهود كبيرة وطلبنا من الخطوط والموانئ اقراض السكك أربعة مليارات دينار لدفع الرواتب، والى حين قيام المصارف الحكومية بإقراض السكك ووجهت مدير عام السكك بالبدء بدفع الرواتب صباح هذا اليوم.

وتابع: ففي الوقت الذي كنت فيه اجتمع مع ست شركات عالمية لبناء ميناء الفاو الكبير كانت الأحداث والأخبار تتوالى، لكنها لم تؤثر على نجاح اول مؤتمر دولي للاستثمار لميناء الفاو الذي عقد في مطار بغداد، وحضرته كبرى الشركات العالمية منها، والتي تأتي في التسلسل العالمي الثالث، وبعد التداول مع الشركات مجتمعين ومشاهدة عروضهم، عقدنا اجتماعات منفصلة مع كل شركة بحضور الوكيل الفني ومدير عام الموانئ ومدير ميناء الفاو.

وختم بالقول: ان ما حصل في قطع الطرق من قبل عدد من سائقي طارات امر دبر بليل… أوجّه ندائي الى أهالي بغداد الحبيبة، معتذراً منهم عما حصل من الازدحامات والتأخير والتأخر عن الدوام الرسمي غدا سيعقد اجتماع لمحاسبة المقصرين وإجراء تنقلات وتغييرات في ادارة السكك.

إعجاب بالاضراب وطريقة الاحتجاج
هذا وحيّا كريم سهيل، موظف في وزارة الثقافة، تصرف سائقي القطارات، وقال: تحية الى عمال السكك على شجاعتهم، وسيرحل الفاسدون بالتأكيد، وعلينا ان نذكر ان أحد الأسباب الرئيسة التي أجبرت اﻻستعمار البريطاني على اﻻنسحاب من الهند هو: اضراب عمال سكك الحديد وتوفير فرصة آمنة لجلوس عامة الناس وكافة الطبقات الكادحة وبعوائلهم اطفاﻻ وشيوخًا ونساء على السكك لمنع حركة قطارات اﻻستعمار البريطاني وشل حياتهم تمامًا ومنع جميع اﻻمدادات من الوصول اليهم.

واضاف: على عمال السكك الاشاوس الاصرار على طلباتهم والابقاء على القطارات في الشوارع حتى تتحقق لهم جميع مطالبهم المشروعة لأن الحكومة كأنها غير معنية بالامر، وقد مرت ثلاثة اشهر وهؤلاء العمال بلا رواتب.

الجحيم بعينه
اما حسين الحسيني فقال: اجمل شيء في صباحات بغداد أن ترى القطار!، لكن أن ترى مجموعة قطارات كأنها أفاعٍ هرمة تعترض شوارع بغداد وتغلقها تمرداً وإضراباً عن العمل، لأن موظفي السكك لم يستلموا رواتبهم، لهو الجحيم بعينه.

واضاف: قضيت ساعتين ونصف ساعة من المنصور الى حي الجامعة وبالعكس، وآلاف الناس يمشون تحت شمس تموز المستعرة، لانقطاع السبل!، قطار يعترض الشوارع القريبة من نفق الشرطة، وآخر يعترض الشوارع القريبة من جامع ام الطبول!.

‫وتابع ‏”أنا مع التظاهرات ومع الإعتصامات ومع الإحتجاج ومع الإضراب، كإجراءات سلمية من قبل الجماهير والنقابات للمطالبة بالحقوق إزاء تمادي الحكومة بفسادها وغطرستها وانعزالها عن هموم المواطن!، لكن هذه الإجراءات تعاقب المواطن بصورة مباشرة، ولا أعتقد أن حكومة قابعة في ‫‏المنطقة الخضراء ستتأثر من إجراءات كهذه، إن لم تقلبها على جمهور المتظاهرين وتؤول تصرفات مماثلة بأنها داعمة للإرهاب”.

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر