“أبو حية” نجا من أفعى سيد دخيل ليصبح دمه ترياقاً يشفي الضحايا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يوليو 2015 - 7:16 صباحًا
“أبو حية” نجا من أفعى سيد دخيل ليصبح دمه ترياقاً يشفي الضحايا

لم يتوقع المواطن فهد صاحب نايف، المنتسب لمديرية شرطة النجدة في ذي قار، أنه سينجو من لدغة افعى سيد دخيل المميتة اثناء تواجده في دورة تدريبية في مركز تدريب الشرطة (10 كم شمال الناصرية)، مثلما لم يكن يتخيل أن يجعل ذلك من دمه “ترياقاً” لعلاج 11 من ضحايا تلك الأفعى، التي أودت بحياة العشرات خلال المدة الماضية، ليطلق عليه لقب “أبو حية”.
وقال فهد صاحب نايف،(25 سنة)، في حديث إلى (المدى برس)، إن “أفعى سيد دخيل سبق وأن لدغتني في يدي عند تواجدي في مركز تدريب الشرطة في الناصرية، وتم نقلي إلى مستشفى الحسين لتلقي العلاج بالمصل الخاص باللدغة”، مشيراً إلى أن “الأفعى لدغتني أربع مرات وماتت لوحدها، من دون تدخل زملائي الذين هبوا للمساعدة ومحاولة قتلها”.
وأضاف نايف، أن “اللدغة تسببت بأضرار صحية أثرت في بصري وجهازي الهضمي ما استدعى مراجعة مستشفى ابن الهيثم في بغداد لفحص نظري”، مبيناً أن “أطباء المستشفى أخبروني أن نجاتي من اللدغة المميتة جعل من دمي مصلاً لإنقاذ حياة الذين يتعرضون للدغة أفعى سيد دخيل”.
وأوضح صاحب الدم المضاد لأفعى سيد دخيل، لقد “تبرعت بالدم لإنقاذ حياة 11 شخصاً تعرضوا للدغة تلك الأفعى المميتة، حيث تم بفضل الله تعالى شفاء الضحايا”، لافتاً إلى أن “الضحايا كانوا تسع نساء ورجلين”.
وأعرب نايف، عن “الغبطة للتمكن من انقاذ حياة الذين يتعرضون للدغة أفعى سيد دخيل”، مؤكداً أن ذلك “يعزز دوري الأمني في خدمة الشعب العراقي”.
وطالب صاحب الدم المضاد لأفعى سيد دخيل، الجهات المعنية “بتقديم العلاج والرعاية اللازمين لي لاسيما أنني ما زلت أعاني الهزال وضعف البنية بسبب عدم تناول اللحوم وكثرة التبرع بالدم”، وتابع أن “لدغة أفعى سيد دخيل تسببت بفقداني النظر في إحدى عيناي وتضرر جهازي الهضمي، وعدم القدرة على تناول اللحوم أو المخللات والبهارات الحارة، إذ اتعرض لحالة من الألم والإعياء والتقيؤ دماً على إثر ذلك”.
وأبدى نايف، “الاستعداد التام لتقديم المساعدة لضحايا أفعى سيد دخيل”.
والمواطن فهد صاحب نايف، من مواليد 1990 يسكن ناحية البطحاء،(40 كم غرب الناصرية)، ويعمل حالياً شرطياً في مديرية النجدة، وقد قرر قائد شرطة ذي قار، اللواء حسن سلمان الزيدي، مؤخراً نقله إلى مركز الشرطة في مستشفى الحسين التعليمي بمدينة الناصرية،(350 كم جنوب بغداد)، ليكون قريباً من الملاك الطبي الذي يقوم بإسعاف المصابين بلدغة أفعى سيد دخيل والتبرع بدمه عند الحاجة لذلك.
وكانت إدارة ناحية سيد دخيل،(25 كم شرقي الناصرية)، قد أعلنت في (الـ15 من أيار 2013)، عن تسجيل ثلاث وفيات بلدغة “أفعى سيد دخيل” من أصل سبع إصابات سجلت خلال اسبوع شرق مدينة الناصرية.
وأفعى سيد دخيل يتراوح طولها بين 20 و30 سم، وهي نوعان الأول من نوع الكوبرا وهي قاتلة، أما النوع الثاني يعرف بـ(أم الصليب)، وتبيض من 4 إلى 5 بيضات وفي كل بيضة 60 أفعى صغيرة تخرج بأعداد هائلة متجهة إلى المناطق المأهولة، وصنفها اطباء ايطاليون عند زيارتهم إلى ناحية سيد دخيل عام 2010، على أنها أخطر أنواع الأفاعي.

رابط مختصر