داود أوغلو: أنقرة تغيّر التوازنات الميدانية في سوريا والعراق

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 يوليو 2015 - 8:42 مساءً
داود أوغلو: أنقرة تغيّر التوازنات الميدانية في سوريا والعراق

العمليات العسكرية التركية ضد تنظيم داعش ومتمردي حزب العمال الكردستاني يمكن أن تؤدي إلى تغيير التوازن قي سوريا والعراق وفي كل المتطقة، هذا ما أعلنه رئيس الحكومة التركي احمد داود اوغلو يوم الاثنين، وأوضح أن هذا التغيير يمكن أن ينجم بسبب وجود تركيا كبلد قوي قادر على استخدام القوة بشكل فعال، إلا أن أوغلو أكد، أيضا، أن بلاده لن ترسل قوات برية إلى سوريا، وإن كانت أنقرة لا تريد وجودا لتنظيم داعش بالقرب من حدودها.

وبرر داود اوغلو العملية العسكرية ضد تنظيم داعش بالهجوم الانتحاري الذي وقع في سوروتش (جنوب)، قبل أسبوع، ونسبته السلطات التركية إلى التنظيم الإسلامي المتطرف، وقال رئيس الحكومة التركية “نريد التأكد من أن التنظيم يدفع ثمنا غاليا لمقتل 32 شخصا حتى لا يعيد الكرة أبدا. وقد أدى مقتل الجندي إلى الإسراع في ردنا”.

ولكن داود اوغلو رفض إعطاء تفاصيل حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة لاستخدام قاعدة انجرليك (جنوب تركيا) لشن غاراتها ضد الجهاديين في سوريا والعراق، ولكنه ألمح إلى أن واشنطن قد تكون استجابت، بصورة أو بأخرى، للمطلب التركي الخاص بفرض منطقة حظر جوي في شمال سوريا.

وبالنسبة للعمليات ضد حزب العمال الكردستاني، أوضح أوغلو أن الهدف منها هو إعادة فرض النظام في تركيا، يذكر أن حزب العمال الكردستاني تبنى يوم الأربعاء قتل شرطيين تركيين في جيلان بينار، قرب الحدود مع سوريا، ردا على هجوم سوروتش الانتحاري الذي اودى بحياة 32 شخصا وخلف نحو مئة جريح.

ولكن مسئولا في الحكومة التركية، رفض الكشف عن هويته، أكد، يوم الاثنين، أن العمليات العسكرية التي تنفذها تركيا في سوريا والعراق لا تستهدف أكراد سوريا، وإنما تهدف إلى القضاء على المخاطر التي تهدد الأمن القومي التركي وهي مستمرة في استهداف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا وحزب العمال الكردستاني في العراق، بينما لا تشكل وحدات حماية الشعب (أكبر الأحزاب الكردية في سوريا) وسواها أحد أهداف العمليات العسكرية.

رابط مختصر