جيرمي كوربن يطمح الى رئاسة وزراء بريطانيا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 يوليو 2015 - 11:15 مساءً
جيرمي كوربن يطمح الى رئاسة وزراء بريطانيا

يبدي المرشح لقيادة حزب العمال البريطاني، الطامح الى رئاسة الوزراء، إعجابه بسياسة كارل ماركس قائلا انه “يمكن ان نتعلم الكثير منه”. وتعهد بزيادة الضرائب على الشركات الكبرى في حال فوزه.

لندن: أعرب المرشح لقيادة حزب العمال البريطاني جريمي كوربن، عن اعجابه بكارل ماركس، وأكد أن طموحه هو أن يصبح رئيس وزراء بريطانيا، في حال انتخابه لقيادة الحزب، بعد استقالة ايد ميليباند إثر هزيمة العمال أمام المحافظين في الانتخابات البرلمانية في ايار (مايو) الماضي.
وقال كوربن انه يريد تأميم السكك الحديد وشركات الطاقة لاعطاء الناخبين “بديلا حقيقيا” عن “تقشف” المحافظين.
وتبين الإستطلاعات تقدم السياسي العمالي اليساري المخضرم، على منافسيه الثلاثة الآخرين، اندي برنهام وليز كندال وايفيت كوبر.

يجب التعلم من ماركس
وقال كوربن في مقابلة مع بي بي سي إن ماركس “راصد كبير للحياة والمجتمع”. واضاف انه “كان شخصية ساحرة ويمكن ان نتعلم الكثير منه”.
واضاف كوربن البالغ من العمر 66 عاما ان ماركس حلل ما يجري في العالم بطريقة فذة وان الفلسفة التي ظهرت بوحي منه فلسفة “فاتنة تماما”.
وأكد كوربن أنه بافكاره هذه، يتطلع إلى قيادة حزب العمال، وقيادة بريطانيا من موقع رئيس الوزراء.
واثار تنامي الدعم، الذي أخذ كوربن يتمتع به منذ دخوله حلبة السباق على قيادة حزب العمال، قلق القيادات الوسطية التقليدية للحزب، ودفع رئيس الوزراء السابق توني بلير، وغيره من الشخصيات العمالية المرموقة إلى التحذير من انعطاف الحزب نحو اليسار.

ثقة بفوزه
ويبدي طاقم كوربن ثقة متزايدة بتمكنه من الفوز في الإنتخابات الحزبية وتوليه قيادة حزب العمال في ايلول(سبتمبر) المقبل.
ويخشى نواب الحزب في مجلس العموم أن يكون يساريون متطرفون أو أعضاء سابقون في الحزب الشيوعي، انضموا إلى حزب العمال من أجل التصويت لصالح كوربن.
ولكن كوربن أكد أنه لا يريد إلا المؤيدين الحقيقيين لحزب العمال ان يسجلوا ويشاركوا في انتخاب القائد الجديد وليس عناصر مدسوسة. وأضاف “ان هذه الحملة عبأت كثيرا من الشباب والهبت حماستهم”.
واشار كوربن إلى ان كثيرا من الشباب الذين كانوا لا يكترثون بالسياسة، يتقدمون الآن ويبدون رغبة للمشاركة في النقاش، بما في ذلك النقاش حول ديون البريطانيين ومشاكلهم السكنية.

زيادة الضريبة
واعتبر كوربن أن حزب العمال بقيادة ميليباند، ذهب بعيدًا في وقوفه مع رأس المال الكبير، وتعهد بزيادة الضريبة على الشركات الكبرى وإعادة العمل بضريبة الـ 50 في المئة على ذوي الدخول العالية إذا فاز برئاسة الحكومة.
وقال كوربن ان حزب العمال لم يكن قادرا على ان يقدم إلى ناخبيه وغالبية الناخبين البريطانيين بديلا حقيقيا وان هذا كان المشكلة الأساسية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
واعلن كورين “ان ضريبة ثروة على ذوي الدخول الضخمة، هدف يستحق العمل من أجله”.

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر