عضو بمجلس محافظة بغداد يعزو تصاعد العنف لاستمرار التشنج السياسي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 24 يوليو 2015 - 5:47 مساءً
عضو بمجلس محافظة بغداد يعزو تصاعد العنف لاستمرار التشنج السياسي

عزا عضو بمجلس محافظة بغداد، اليوم الجمعة، تصاعد التفجيرات في العاصمة مؤخراً إلى استمرار تشنج الوضع السياسي وتوسيع نطاق ساحة عمل قيادة عمليات بغداد إلى محافظة الأنبار، وفي حين حذر من عودة الإرهابيين إلى مناطق حزام بغداد، طالب بضرورة كشفها.
وقال عضو لجنة الأمن في المجلس، سعد المطلبي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “التفجيرات الأخيرة في بغداد تشكل انعكاساً للوضع السياسي المتشنج في البلد منذ الحكومة السابقة وحتى الآن”، مشيراً إلى أن “الإرهاب يستغل بعض الثغرات الموجودة سياسياً الأمر الذي يدفع ثمنه المواطن يومياً”.
ورأى المطلبي، أن “الخلل الواضح الذي أدى لتدهور الوضع الأمني في بغداد، يكمن في توسع ساحة عمل قيادة عمليات بغداد إلى خارج العاصمة ودخولها الأنبار فعلاً”، عاداً أن ذلك “أوجد ثغرة في العاصمة استغلها الإرهاب”.
وأكد عضو اللجنة الأمنية بمجلس محافظة بغداد، على ضرورة “تركيز الجهود على حماية العاصمة ومحيطها أولاً”، كاشفاً عن “وجود معلومات تدل على وجود الكثير من العصابات الإرهابية في حزام بغداد، ورجوع الإرهابيين من الفلوجة لمناطق محيط العاصمة لإعادة تشكيل أنفسهم فيها مرة أخرى”.
وأوضح المطلبي، أن “منطقتي الطارمية واللطيفية في حزام بغداد، عادتا تعانيان الخلايا الإرهابية التي بدأت تتحرك فيهما مجدداً”، مطالباً قيادة عمليات بغداد بضرورة “الاستمرار بجهودها المتميزة خلال اليومين الماضيين، لكشف تلك الخلايا”.
وشهدت بغداد خلال الأيام الماضية العديد من التفجيرات، وقع أشدها في ساحة عدن، في مدينة الكاظمية، شمالي العاصمة، وراح ضحيته 26 شخصاً بين قتيل أو جريح، في حين تواصل مسلسل التفجيرات ليوقع أمس الأربعاء، (الـ22 من تموز 2015 الحالي)، قرابة 48 شخصاً بين قتيل أو جريح.
يذكر أن نزف الدم العراقي ما يزال متواصلاً، نتيجة الإرهاب وأعمال العنف التي تشهدها مختلف المحافظات، لاسيما العاصمة بغداد، إذ اعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، عن مقتل أو إصابة أكثر من 16 ألفاً و577 شخصاً خلال الأشهر الستة الماضية من سنة 2015 الحالية، بواقع 1375 خلال كانون الثاني، 3383 خلال شباط، 3566 خلال آذار، 2538 خلال نيسان و2715 خلال أيار، وثلاثة آلاف خلال حزيران المنصرم.
كما أعلنت المنظمة الدولية، في (الـ13 من تموز الحالي)، عن مقتل أو إصابة 45 ألف مدني من منذ سنة ونصف السنة، خلال المعارك المستمرة في العراق.

رابط مختصر