العبادي لكارتر: تحرير الرمادي قريب ونحتاج للتسليح

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 24 يوليو 2015 - 11:10 صباحًا
العبادي لكارتر: تحرير الرمادي قريب ونحتاج للتسليح

أبلغ العبادي كارتر ان تحرير الرمادي قريب لكنه اشار إلى ان قوات بلاده تحتاج إلى التسليح والتدريب، فيما اعتبر وزير الدفاع العراقي لدى لقائه نظيره الأميركي ان العراق هو خط الدفاع الاول ضد الإرهاب في الشرق الاوسط، وان حربه ضد داعش تحمي مصالح العالم المتحضر.

لندن: بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، خلال اجتماعهما في بغداد الخميس تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين ومستجدات الاوضاع الأمنية التي يشهدها العراق والتقدم الذي تحققه القوات العراقية في عملية تحرير محافظة الأنبار الغربية وبقية جبهات المواجهة.
وقال العبادي خلال الاجتماع “ان قواتنا المسلحة تحقق انتصارات على العدو وان تحرير الرمادي سيكون قريبا” مشيرا إلى ان القوات التي تقاتل على الارض “عراقية لكنها تحتاج إلى التدريب والتسليح واننا نمتلك الارادة الكاملة لتحقيق الانتصار وتحرير كل شبر من ارض العراق”. واشار إلى ان التعاون بين البلدين يأتي ضمن العلاقات الاستراتيجية والاتفاقيات الاخرى، المعقودة بين البلدين والتي لا تقتصر على الجانب الأمني والعسكري انما المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية وغيرها.
بدوره، اكد وزير الدفاع الأميركي دعم الولايات المتحدة لاستقرار وأمن العراق، مشيرا إلى ان القوات العراقية لديها القدرة الكبيرة والعزم على هزيمة تنظيم داعش.
وعلى الصعيد نفسه بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري مع وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر
اخر مستجدات الأوضاع في العراق والمنطقة، وجهود التحالف الدولي في الحرب على داعش . كما بحث اللقاء بشكل مفصل سير العمليات العسكرية الجارية في محافظة الأنبار والجهود التي تبذلها الولايات المتحدة في مجال تسليح وتأهيل ابناء العشائر. واكد الجبوري على ضرورة تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين العراق والولايات المتحدة خصوصا في مجالي التسليح والتدريب بالإضافة إلى اهمية حفظ الأمن في المناطق المحررة.
من جانبه اكد كارتر التزام الولايات المتحدة الأميركية بدعم العراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي وبذل الجهد المطلوب لتحقيق ذلك.

وزير الدفاع العراقي لكارتر: حربنا ضد داعش تحمي مصالحكم
ومن جهته شدد الوزير العراقي خالد العبيدي خلال اجتماعه مع نظيره الأميركي اشتون كارتر الذي حل في بغداد الخميس، في زيارة غير معلنة على أن العراق يمثل خط الدفاع الأول عن امن الشرق الأوسط وان قتاله ضد قوى الإرهاب، يصب بالنتيجة في حماية مصالح العالم المتحضر.
واكد العبيدي إن نهج الإصلاح وإعادة بناء المؤسسة العسكرية يسير بخطى مدروسة كما نقل عنه بيان صحافي لوزارة الدفاع اطلعت على نصه إيلاف، مشيرا إلى ضرورة مساهمة المجتمع الدولي بإعادة بناء المناطق المحررة. واشار إلى أهمية استمرارية الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين لتحقيق فهم ورؤى مشتركة وإنتاج آليات عمل متجددة خدمة للمصالح المشتركة بينهما.
وأكد العبيدي على دور العراق المحوري في أمن منطقة الشرق الأوسط والعالم عموما، مؤكدا أن العراق وإذ يقاتل دفاعا عن أرضه وكرامة شعبه، فانه يشكل اليوم حائط الصد الأول دفاعا عن مصالح العالم المتحضر داعيا إلى تقديم المزيد من المساندة له في المجالات التي تمكنه من مقارعة قوى الإرهاب وتحقيق النصر عليها.
وأشار وزير الدفاع العراقي إلى إن نهج إصلاح وإعادة بناء المؤسسة العسكرية يسير بخطى حثيثة ومدروسة وضمن رؤية القائد العام للقوات المسلحة ونهج وزارة الدفاع وباتجاه بناء جيش نوعي محترف وصغير الحجم مسلح ومجهز ومدرب . وثمن ثقة الحكومة الأميركية بتسليم العراق الدفعة الأولى من طائرات إلـ (F16) والحاجة إلى استمرارية وصول الدفعات اللاحقة لها. وأعرب عن تطلع العراق لمزيد من الدعم من قبل أصدقائه في مجال الإغاثة الإنسانية وإعادة بناء المناطق المحررة .
ومن جانبه أكد الوزير الأميركي كارتر استمرار الدعم الأميركي للعراق في المجالات كافة مؤكداً التزام حكومة الولايات المتحدة تقديم هذا الدعم من خلال الحكومة العراقية باعتبارها الممثل الشرعي لكل أطياف ومكونات الشعب العراقي .
وقد بحث الوزيران العراقي والأميركي آفاق العلاقات العسكرية بين البلدين وسبل تدعيمها في المجالات كافه مجددين الحاجة إلى استمرارية وديمومة عرى وروابط الصداقة بينهما خدمة لأمن المنطقة والعالم وبالذات في مجال مكافحة الإرهاب.

نقلا عن ايلاف

رابط مختصر