الرئيسية / أهم الأخبار / المرجع الصرخي يدعو الأمم المتحدة للإشراف على العراق وإخراج إيران منه

المرجع الصرخي يدعو الأمم المتحدة للإشراف على العراق وإخراج إيران منه

alsorkhiبغداد ـ «القدس العربي»: دعا مرجع شيعي عراقي بارز الأمم المتحدة إلى تدويل القضية العراقية للتخلص من التدخلات الإيرانية في العراق.
فقد طالب المرجع الديني محمود الصرخي الحسني، في بيان لمكتبه على موقعه الالكتروني، الأمم المتحدة بضرورة اتخاذ قرار بتدويل القضية العراقية وإخراج إيران من بلاده.
وطرح المرجع الصرخي نظرته لحل أزمة العراق ضمن مبادرة بعنوان «مشروع خلاص»، حيث دعا شيوخ العشائر والسياسيين والأكاديميين في داخل العراق وخارجه، بتفعيل مبادرة ومشروع عملي لإنقاذ البلاد.
وأشار الصرخي ردا على طلب رأيه من قبل عشائر الأنبار والموصل وصلاح الدين، إلى أن انقاذ العراق يجب أن يكون من خلال «مشروع الخلاص» الذي أعده والمكون من 11 بندا أهمها قيام الأمم المتحدة بتبني شؤون العراق رسميا وحل الحكومة والبرلمان الحاليين وتشكيل حكومة خلاص وطني تدير البلد مؤقتا يكون أعضاؤها من المهنيين من غير السياسيين الحاليين الفاسدين والفاشلين وبعيدين عن الارتباطات الخارجية والطائفية، حسب قوله.
كما طالب الأمم المتحدة بإصدار قرار واضح وصريح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللعبة في العراق، حيث أن إيران هي المحتل والمتدخل الأشرس في العراق، مع إبعاد الميليشيات الموالية لها عن شؤون الحكم في بغداد.
وطالب الحسن الصرخي بتشكيل قوات مسلحة من الجيش والشرطة بعيدا عن التخندق الطائفي، وأن تكون قوات مهنية وطنية.
ومن أجل ضمن نجاح المشروع، طالب المرجع الشيعي بالحصول على مساعدة بعض الدول في المنطقة مثل الأردن ومصر والجزائر للمساهمة في إنجاح المشروع.
وتضمنت بنود أخرى من المشروع، قيام الأمم المتحدة بالاشراف على مخيمات النازحين لحمايتهم من الميليشيات وقوى التكفير الأخرى.
وعن المعركة مع تنظيم «الدولة»، اقترح الصرخي»أن تترك جبهة قتال مفتوحة ومباشرة بين إيران وتنظيم داعش ولتكن مثلا في محافظة ديالى ويكون العراقيون بعيدين عن المعركة التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل، حيث أننا غير مستعدين أن نجازف بحياة أبنائنا في هذه الحرب ونكون حطبا لنيران صراعات قوى محتلة طامعة بالعراق».
وأكد المرجع أنه في حال الموافقة على بنود هذا المشروع، فإنه مستعد لبذل أقصى الجهود لإنجاحه من خلال حث العراقيين من رجال دين وشيوخ وعشائر وعسكريين وخبراء ومثقفين وسياسيين، للالتحاق بالمشروع وانجاحه.
ويذكر ان المرجع الديني البارز محمود حسن الصرخي اختفى عن الأنظار منذ أكثر من عام، ويعتقد البعض أنه مقيم حاليا في كردستان العراق، وكان على خلاف مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي قام بحملة مطاردات ضد المرجع وأتباعه في المحافظات أسفرت عن مقتل واعتقال المئات منهم، بسبب رفضه فكرة تشكيل قوات الحشد الشعبي التي اعتبرها مثيرة للطائفية والفتنة في العراق، كما اشتهر المرجع الصرخي برفضه التدخل الإيراني في شؤون العراق واتباعه نهج الانفتاح على الأسرة العربية وتمسكه بعروبة شيعة العراق، وهو ما جعله ملاحقا من قبل حلفاء إيران في العراق.

15 تعليق

  1. كانت ومازالت مرجعية السيد الصرخي الحسني السباقة في تقديم النصائح والحلول و تسجيل المواقف الوطنية المشرفة ولم تكن منعزلة اوبعيدة عن المجتمع ، رافضة لكل أنواع الفساد والظلم والطائفية والعنصرية ، رغم كل ماوقع عليها من تضييق وتهميش وعدوان

  2. ان ماطرحه المرجع الصرخي من مشروع خلاص وخاصة البنود التي تتحدث عن تدويل قضية العراق وتتحمل الامم المتحدة امور وشؤون العراق كذلك البنود التي تتحدث بضرورة الاستفادة من الدول العرابية ومنها الاردن ومصر والجزائر , هذه البنود بحد ذاتها تمثل حلا سهلا مرضي للجميع الا ايران فانها لن تقبل بهذه الحلول المرضية لجميع العراقيين لانها تخرج ايران من اللعبة مباشرة ,فهي الان المستفيد الوحيد في المنطقة من خلال توسعها واستيطانها في العراق وجعل العراق مستعمره بيد الفرس .
    اكيد ان ايران ستعترض بشدة على هذا المشروع لانه يعريها ويكشفها على حقيقتها العدوانية الشرسة الفاحشة

  3. السيد الصرخي مرجع عراقي عربي رفض الاحتلالين الامريكي والايراني ورفض الطائفية وحرم دماء السنة والشيعة وكل العراقيين لهذا حورب من الشرق والغرب ،ومفاتيح الحل لازمات العراق المتلاحقة لا توجد الا عند هذا المرجع فهو مفكر عملاق يمتاز بالتحليل الدقيق والواقعي اثبتت التجارب صحت مايقوله ،فعلى الشرفاء والباحثين عن الخلاص الجذري ان يتمسكوا بما يطرحه سماحته من بيانات وحلول، وآخرها مشروع الخلاص الذي يدعوا الى تدويل قضية العراق.

  4. مشروع خلاص الذي طرحه السيد الصرخي هو الحل الامثل للعراقببن والعرب للتخلص من ارهاب وايران وميليشياتها والساسه الخونه وكل الطائفيين

  5. ان كل كلام نابع من السيد الصرخي هو عين الصواب

  6. ان مشروع خلاص الذي طرحه المرجع الصرخي الحسني يعتبر خارطة سياسية جديدة من شانه ان تعيد العراق الى مكانته السبابقة في قيادة الدول العربية والمنطقة الاقليمية بحد ذاتها, وهو يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيدا عن الطائفية والتحزبات والتقسيم ودعاته وطلب معونة الدول العربية في تحقيق وانجاح هذا المشروع تعتبر خطوة بناءة في اعادة اللحمة العربية التي مزقها اعداء العروبة … فلنقف جميعا مع هذا المشروع الوطني الخالص … فالف تحية للمرجع الصرخي الحسني على هذا المشروع الذي عجز الجميع عن الاتيان بمثله كخطوة لخلاص العراق وشعبه من الوضع الراهن المأساوي….

  7. #صرخي العراق_#مشروع خلاص
    لايقاف سفك الدماء والطائفية والقتل والتهجير
    واخراج ايران وغيرها من التدخل في الشأن العراقي

  8. كان للتدخل الايراني التوسعي الاثر الكبير والفاعل في زعزعة الامن في العراق والتحكم بكل ما يتعلق بادارة الدولة بل هي صاحبة القرار والمنفذه لعمليات التفجير والخطف والقتل وسفك الدماء وتخريب البلاد ونهب ثرواته

  9. المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني دام ظله نموذج القيادة العراقية الصادقة المعاصرة الموالية لبلد الحضارات مواقف كثيرة له تبين النظرة الشمولية الثاقبة الناجحة لخلاص العراق واهل العراق

  10. السيد الصرخي بحد ذاته يعتبر مشروعا عربيا وطنيا يقف سدا منيعا بوجه المشاريع الفارسية التوسعية الطائفية لايران في العراق والمنطقة , ومن هنا يتوجب علينا جميعا تأييده ومساندته ودعمه بكل الوسائل والامكانات ليقضي على تلك المشاريع الفاسدة ويضع حدا لتدخل ايران في المنطقة بحجة الطائفية المقيتة المرفوضة عقلا وشرعا ومجتمعا .

  11. كل عراقي عربي شريف يحب وطنه ويرد الخير للعراق والعراقيين عليه ان يدعم مشروع الخلاص الذي طرحه المرجع العراقي العربي السيد الصرخي من أجل الخلاص من الظالمين ومن أيران ومليشياتها القذرة ومن داعش هؤلاء هم سبب دمار العراق وشعب العراق بكل أطيافه

  12. . . . مشاريع العقلاء . . . تنهي دماء الأبرياء
    قبل اسابيع من احتلال الموصل من تنظيم داعش طرح المرجع العراقي السيدالحسني الصرخي مشروع للحيلولة من سيطرة تنظيم داعش على محافظات العراق ولكن مشروعه جوبه بالرفض من السياسين الفاسدين والمراجع الاعجميين وكان النتيجة سقوط ثلث العراق وقتل ودمار لكل العراق وبعد أشهر من الصراع وفشل الكل في انهاءه ووقف دماء العراقيين \ طرح مشروعا للخلاص مما نحن فيه تظمن تولي الامم المتحدة لشؤون العراق وحل البرمان والحكومة وانشاء حكومة انقاض وطني لا تظم كل السياسين وطرد كل وجود ايراني في العراق فلكي تنقضي كل المعاناة والالام والحروب لابد من تطبيق المشروع وبخلافه فستستمر الحرب والدماء قائمة فلا تغروا ولا تنخدعوا وانضروا الى مال قال لعلكم تفلحون.

  13. هذا التغلغل الإيراني الذي اخذ يخلق الفوضى بكل مكان في العراق, لا يمكن القضاء عليه والتخلص منه إلا بتدخل أممي ودولي يضع حد للممارسات الإيرانية الفارسية في العراق, لان إيران الآن جعلت من العراق تجربة وإذا ما حققت هذه التجربة النجاح فأنها سوف تنقلها إلى بقية البلدان عربية وغير عربية كتركيا مثلا, وهنا تأتي مطالبة المرجع الديني العراقي الصرخي الحسني بتدخل دولي في محلها, لأنها الطريقة الوحيدة التي فيها الخلاص من هذا الوباء الفارسي.

  14. ايران استخدمت الشعب العراقي وقود وحطب في حروبها التوسعية لخدمة مصالحها وهيمنتها على المنطقة بالاضافة الى انها تخشى دخول الارهاب الى اراضيها , فارادت ان تحارب الارهاب على ارض العراق وبجيش العراق وبشعب العراق لذلك فان ايران تمثل السرطان الذي ينخر بجسد العراق

  15. نحن مع الصرخي يجب ان تخرج ايران من العراق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*