واشنطن تذكر حلفائها العرب: سوء تصرفكم هو ما يتهددكم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 21 يوليو 2015 - 7:20 صباحًا
واشنطن تذكر حلفائها العرب: سوء تصرفكم هو ما يتهددكم

الإدارة الأميركية التي تسعى إلى طمأنة حلفائها العرب تعدهم بتجديد التحالف الاستراتيجي، لكنها ربما تعيد تذكيرهم بأن سوء التصرف السياسي هو أكبر المخاطر التي تتهددهم.

وزير الدفاع الاميركي الذي يتوخى تخفيف الغلواء الاسرائيلي بإغداق المساعدات، يمر على بعض العواصم العربية تمهيداً لاجتماع الخارجية الاميركية بمجلس التعاون في الرياض إثر الاتفاق النووي.
حلفاء أميركا العرب ليسوا على بينة من أمر المنظومة الاقليمية الناتجة عن الاتفاق. فالتصريحات الرسمية السعودية تشير مرة إلى هزيمة إيران ثم تحذر من الاندفاع الايراني في المنطقة مرة أخرى.
بينما يكتب وزير إماراتي في الفاننشال تايمز أن المنطقة وقعت تحت رحمة إيران باعتراف دولي.
لكن واشنطن التي جددت تحالفها الاستراتيجي في القمة الاميركية – الخليجية، أوضحت لحلفائها أن ما يتهددهم هو إدارتهم السياسية وليس إيران.
الاعتماد على الادارة الاميركية لتغطية سوء التصرف قد يكون هو ما تخلت عنه واشنطن حتى إذا لم تذهب إلى ما ذهب إليه روبرت فيسك بقوله إن واشنطن ضاقت ذرعاً بأصدقائها الأمراء.
وفي هذا الصدد وقفت واشنطن على فشل سياسات محاصرة إيران ومعاقبتها أملاً بما كانت تسميه تحسين السلوك، فكان لا بد لها من التراجع عنها واستبدال الفشل بسياسات أخرى .
وفي المقابل، رأت إيران في هذا التراجع نقطة البداية في بناء منظومة إقليمية جديدة من دون أن تسمح بتدمير مبادئها، أو قدراتها الدفاعية، بحسب تعبير المرشد علي الخامنئي، الذي أكد أيضاً على أن السياسات الاميركية تتعارض تماماً مع سياسات إيران.
وربما تطمح دول عربية خليجية إلى عدم التراجع عن سياسات المراهنة على الحروب بالوكالة، وفق إشارة صحف اسرائيلية إلى امكانية جبهة عربية – إسرائيلية.
دول أخرى ترحب وتترقب ولم تقف ربما على أسباب الفشل في سياسات المنطقة، لكن صحيفة إماراتية ختمت إحدى مقالاتها بالقول علينا أن نتغير لنبقى.

المصدر: الميادين

رابط مختصر