حرب شبه مفتوحة في شبه جزيرة سيناء

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يوليو 2015 - 10:57 مساءً
حرب شبه مفتوحة في شبه جزيرة سيناء

استشهد خمسة عناصر من قوات الأمن المصرية وأصيب سبعة آخرون في هجوم إرهابي جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، وقالت مصادر أمنية إن الجنود قتلوا عندما سقطت عدة قذائف “مورتر” على نقاط تفتيش تابعة للقوات المصرية وقد أعلنت ما يسمى ولاية سيناء التابعة لتنظيم “داعش مسؤوليتها عن الهجوم.

هي أشبه بحرب مفتوحة ضد الدولة المصرية تشهدها شبه جزيرة سيناء مع تصاعد وتيرة الهجمات على الجيش والشرطة المصرية من قبل التنظيمات المتطرفة أبرزها ما يعرف بتنظيم ولاية سيناء الموالي لداعش، آخر هذه الهجمات استهداف نقاط تفتيش في الشيخ زويد بقذائف مورتر ما أوقع عددا من القتلى في صفوف العناصر الأمنية، جاء ذلك فيما تكثف السلطات حملاتها ضد المتطرفين المئات قتلوا واعتقلوا في مناطق مختلفة من شبه الجزيرة.

سيناء باتت ميداناً لهجمات وإعتداءات إرهابية المتطرفون في المنطقة يمثلون تهديدا وجوديا لمصر ولدول عربية أخرى وللغرب، يقول الرئيس عبد الفتاح السيسي.

الحملات العسكرية التي مضى عليها عامان، جاءت رداً على هجمات مكثفة ودموية تنفذها المجموعات المتطرفة ضد العناصر الأمنية، بعضها وقع في سيناء بعض آخر انطلق منها الهجمات ازدادت تواترا وتنوعاً في أساليبها ما يستدعي برأي البعض مراجعة الإستراتيجية الأمنية تنظيم ولاية سيناء الذي يضم مئات المقاتلين بات يتمتع بتسليح جديد ما سمح له بتطوير هجماته بحسب المراقبين، والدليل الهجوم الأخير على القطعة البحرية في ميناء رفح.

المصدر: الميادين

رابط مختصر