العد العكسي يبدأ لمعركة “النووي الإيراني” في الكونغرس الأميركي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يوليو 2015 - 10:53 مساءً
العد العكسي يبدأ لمعركة “النووي الإيراني” في الكونغرس الأميركي

إلى هنا انتقلت المرحلة الثانية أميركياً في توقيع الاتفاق النووي الإيراني .. الكونغرس الأميركي وفي أروقته يبدأ العد العكسي للمعركة المرتقبة داخليا، فالانقسام عميق على رفع العقوبات الأميركية عن إيران.

ليس مطلوبا من الكونغرس أن يوافق على الاتفاق النووي، لكنه في المقابل يستطيع تعطيل تطبيق أوباما إياه بعدما توعدت الغالبية الجمهورية في الكونغرس بعرقلته.
على ساحتين تدور معركة الشد والجذبْ .. فهناك مجلس الشيوخ بأعضائه المئة ومجلس النواب ذو الأربعمئة والخمسة والثلاثين عضوا.

يتمتع خصوم أوباما بغالبية في مجلسي النواب والشيوخ.. الغالبية إذا للحزب الجمهوري الرافض للاتفاق النووي .. ولكن الغالبية وحدها لا تكفي لوقف الاتفاق إذْ يستطيع بعدها الرئيس الأميركي استخدام حق الفيتو وهو ما وعد به أساسا ..

إذا ما يحتاج إليه الجمهوريون هو غالبية الثلثين وذلك لتجاوز الفيتو الذي وعد به أوباما.

أي إن على الجمهوريين إقناع أكثر من ثلاثة عشر سيناتورا ديمقراطيا في مجلس الشيوخ بالتصويت ضد أوباما، وهذا تحدٍ ليس سهلا إذْ قدْ لا يجرؤ الديمقراطيون على تجاوز أعلى سلطة حزبية يمثلها أوباما قبل الانتخابات.

وتبدو مهمة أوباما أسهل فهو يحتاج إلى اقناع أكثر من ثلث أعضاء مجلس النواب أي مئة وخمسة وأربعين من اصل أربعمئة وخمسة وثلاثين نائبا علما أن عدد الديموقراطيين فيه هو مئة وثمانية وثمانون عضوا) ويحتاج أوباما أيضا إلى أصوات ثلث أعضاء مجلس الشيوخ ( أي إلى أربعة وثلاثين من أصل مئة فيما الكتلة الديموقراطية فيه تعد ستة وأربعين عضوا).

مهمة أوباما السهلة أيضا تدعمه فيها استطلاعات الرأي التي أشارت إلى تأييد واحد وخمسين في المئة من الاميركيين انخراط بلادهم في المفاوضات الديبلوماسية مع ايران إضافة إلى تلقي اوباما دفعة معنوية اضافية بإعلان نحو مئة ديبلوماسي اميركي سابق تأييد الاتفاق وهم يمثلون ثقلاً سياسياً ومعنويا.

رابط مختصر