أهالي العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى “النصرة” يلتقون أبناءهم

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يوليو 2015 - 8:17 صباحًا
أهالي العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى “النصرة” يلتقون أبناءهم

أهالي العسكريين المخطوفين لدى جبهة النصرة منذ حوالي العام يلتقون أبناءهم في جرود عرسال، والعثو على سيارة بداخلها جوازات سفر وحقائب لخمسة أشخاص يحملون الجنسية التشيكية في منطقة كفريا في البقاع الغربي شرق البلاد.
التقى أهالي العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى جبهة النصرة أبناءهم في جرود عرسال.
من يعرف بأمير جبهة النصرة أبو مالك التلي كان قد اتصل بالشيخ مصطفى الحجيري وأبلغه أنه قرر السماح لعائلات العسكريين بالذهاب إلى جرود عرسال اليوم للقاء أبنائهم لمناسبة عيد الفطر.
لا تزال قضية العسكريين المخطوفين منذ قرابة العام لدى الجهات المتطرفة عالقة رغم المساعي التي تعمل على الافراج عنهم، إلا ان المعلومات دائما متضاربة الامر الذي يدفع الاهالي باستمرار الى التحرك وقطع الطرق كما الاسبواع الفائت قي الصيفي او القلمون شمالا لاسماع صوتهم الى المعنيين.

وفي لبنان أيضاً، عثر صباح السبت في منطقة كفريا في البقاع الغربي شرق البلاد على سيارة بداخلها جوازات سفر وحقائب لخمسة أشخاص يحملون الجنسية التشيكية.
وذكرت (الوكالة الوطنية للإعلام) اللبنانية الرسمية أن أوراق التشيكيين الخمسة وحقائبهم وجدت في سيارة تعود لشخص لبناني من آل طعان ويجري البحث حاليا عنه لمعرفة مصير المواطنين التشيك.

من جهتها، قالت وزارة خارجية التشيك إن خمسة مواطنين من التشيك وسائقهم اللبناني فقدوا في لبنان.

وقالت ميتشيلا لاجرونوفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية للصحفيين إن وزارة الخارجية تعرف أسماء المفقودين التشيك، لكنها لن تنشر اي معلومات حتى لا تضر بالتحقيقات.

وأضافت أن وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك سيجري اتصالا هاتفيا بنظيره اللبناني بشان الموضوع.

رابط مختصر