الرئيسية / أخبار العراق / وزير الدفاع العراقي: الرمادي في متناول اليد والخطة العسكرية تسير وفق التوقيتات المحددة

وزير الدفاع العراقي: الرمادي في متناول اليد والخطة العسكرية تسير وفق التوقيتات المحددة

anbar 7ashdدبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)– في الوقت الذي تخوض فيه القوات العراقية والحشد الشعبي معركة لتحرير محافظة الانبار من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش.”قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن مدينة الرمادي أصبحت في متناول اليد، وأن الخطة العسكرية لتحريرها تسير وفقا لجدولها الزمني، فيما قام رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يتولى قيادة الجيش بحكم منصبه بزيارة إلى قاعدة الحبانية بمحافظة الأنبار، في حين اجتمع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بالقيادات العسكري في عمليات بغداد.

وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، أكد خلال زيارة لقاطع عمليات الأنبار في منطقة على جبهة مدينة الرمادي، أن المدينة “في متناول اليد وأن الخطة العسكرية التي أعدتها قيادة العمليات المشتركة تجري بالتوقيتات المحددة ووفقاً للخطط المرسومة”. بحسب ما ذكرت شبكة الإعلام العراقي.
أما رئيس الوزراء حيدر العبادي فقد توجه إلى قاعدة الحبانية في الأنبار “والتقى القادة الأمنيين فيها للاطلاع على سير العمليات العسكرية للقوات الأمنية من جيش وشرطة وحشد شعبي وأبناء عشائر لتحرير الانبار وبقية المناطق”. بحسب الشبكة.

رئيس مجلس النواب سليم الجبوري دعا من جهته إلى “بذل الجهود من اجل تامين العاصمة بغداد ” وذلك خلال زيارة قام بها إلى مقر عمليات بغداد الجمعة، وأكد “ضرورة بذل المزيد من الجهود من اجل تأمين العاصمة وسمانها خصوصا خلال ايام العيد “. طبقا للشبكة.

وعلى الصعيد الميداني قالت وزارة الدفاع العراقية الجمعة بأن “طيران الجيش قصف وكرا لعصابات داعش الإرهابية قرب الرمادي مركز محافظة الانبار . وجاء في بيان للوزارة أن “طيران الجيش دمر وكرا لداعش يستخدم كمقر ومعمل لتصنيع العبوات الناسفة وتلغيم السيارات بضربة منتخبة قرب الرمادي”. وأضاف أنه قصف تجمعات للتنظيم “في منطقة الزقورة قرب هيت ما اسفر عن مقتل 40 ارهابيا منهم “.

تعليق واحد

  1. والله مضحكين يا حشد ويا جيش ويا عبادي ليكم شهر ونص بتقولو يا حسين ويا عراق ويا زهراء وامس قال وزير الدفاع العراقي ان الرمادي صارت بمتناول اليد
    نعم هي بمتناول يد الدوله الاسلاميه واليوم بقول العبادي وقفنا العمليات عشان نغير الخطه ولكم عيب عليكم احترموا مستمعينكم وانصاركم يا مساكين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*